أتباع الراحل “مسخوط الوالدين” عبد العزيز المراكشي ينبطحون في جنازته ويندمون على مغادرتهم لصحراء المغرب


أخر تحديث : السبت 4 يونيو 2016 - 10:17 مساءً
أتباع الراحل “مسخوط الوالدين” عبد العزيز المراكشي ينبطحون في جنازته ويندمون على مغادرتهم لصحراء المغرب

تحولت جنازة الراحل عبد العزيز المراكشي الى مأثم لكشف حقائق صادمة عن مصير رجل أراد ان يكون زعيما من ورق و” رئيسا لدولة الوهم” في زمن الاتحاد بين الدول خدمة للبشرية وللمواطنين لمواجهة التحديات ومنها خطر الارهاب القادم من مناطق التوثر وساحل الصحراء.

وتحولت جنازة الراحل، الى تأنيب لضمير انساني، لرحيل رجل ترك والديه بأرض المغرب يعيشان حرية مطلقة وله كاملي الحقوق ويتمتعان بكامل المواطن، لكن الراحل واعود بالله” اخذ سخط الوالدين” لكونه لم يسمع بنصائحهم.

وهو الامر الذي حول جنازة المراكشي ومريديه، الى مأتم حقيقي واعتراف بدور المغرب الرائد في المصالحة وبالاعتراف بمغربية الصحراء، وهو الأمر الذي اعترف به  وزير الخارجية  ما يسمى البوليساريو محمد سالم ولد السالك بالذي قال أن الصحراويين يمدون يد السلام إلى المغرب…وهي رسالة معبرة عن انهزام اسطورة الوهم في قيام دويلة برعاية قصر المرادية.
وأوضح ولد السالك في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية على هامش مراسيم تشييع جنازة الراحل محمد عبد العزيز بأن الصحراويين يريدون أن ينهوا   هذه المغامرة التي كلفت المغرب والمنطقة المغاربية كثيرا مشيرا إلى أن الصحراويين يمدون يد السلام على اساس العدل وإحترام ..وهي عبارة فسرت بان المحتجزين في تندوف يريدون العودة عاجلا لوطنهم الام المغرب ارض الصحراء الحرة بقيادة الملك محمد السادس الذي اطلق  مشاريع كبرى للتنمية الحقيقة بالصحراء.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.