العلامة بن بيه رئيسا لأول مجلس للإفتاء الشرعي بدولة الإمارات

سياسي: الرباط

في إطار استكمال دولة الإمارات العربية المتحدة لمشروع الاتحاد، وفي إطار خططه لتنظيم الشأن الديني بالدولة، وتوحيد المرجعية في القضايا الدينية وضبط الفتوى الشرعية وتنظيم شؤونها وآليات إصدارها داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، اعتمد مجلس الوزراء قرارا بتشكيل أول مجلس اتحادي للإفتاء الشرعي، ويمثل هذا المجلس الجديد المرجعية الرسمية لتنظيم عمل الجهات الحكومية والمؤسسات والأفراد الخاصة بالشأن الديني، والممثل الوحيد للدولة في جميع المجامع الفقهية الدولية، والمؤتمرات والمحافل المتعلقة بشؤون الفتوى الشرعية.
وقد صدر قرار المجلس الوزاري بتعيين معالي العلامة عبد الله بن بيه رئيسا لمجلس الإفتاء الذي يضم في عضويته شخصيات من ذوي الخبرة والتخصص الشرعي من مختلف أطياف التوجهات الشرعية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وسيكون من مهام المجلس إصدار الفتاوى العامة التي تخص مؤسسات الدولة والأفراد، وتأهيل المفتين وتدريبهم، والإشراف على البحوث والدراسات الشرعية ذات الصلة بمختلف مجالات التنمية، كما سيشرف على مركز الفتوى التابع للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.
والعلامة عبد الله بن بيه عالم من أبرز المرجعيات الدينية المسلمة المعاصرة، تدرج في أعلى المناصب الشرعية والسياسية عبر تاريخ طويل ومشرق من العطاء العلمي، وهو ذو نظر يجمع بين فهم الواقع ومعرفة الواجب فيه، وصاحب رؤية شرعية أثبتت فاعليتها وقوتها العلمية وبعد نظرها الواقعي، ويترأس منتدى تعزيز السلم بأبوظبي الذي انبثق عن توصياته تأسيس مجلس حكماء المسلمين، كما يرأس مركز الموطأ للدراسات والتعليم بأبوظبي، ويشرف على برنامج إعداد العلماء الإماراتيين. كما قاد العلامة بن بيه مجموعة من المبادرات المهمة لتعزيز السلم والسلام العالمي، من قبيل “إعلان مراكش لحقوق الأقليات الدينية في العالم الإسلامي، مراكش 2016، ومبادرة إعلان واشنطن الذي كان من نتائجه تأسيس حلف الفضيلة من أجل الصالح العام 2018، ومبادرة إطعام مليار ونصف جائع في العالم، كما أسس جائزة الإمام الحسن بن علي الدولية لتعزيز السلم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*