أحد انتحاريي بروكسل أوقف في يونيو 2015 في تركيا وتم طرده

أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، اليوم الأربعاء، أن أحد الانتحاريين الثلاثة الذين شاركوا في الاعتداء الدامي في مطار بروكسل كان اعتقل في جنوب تركيا في يونيو 2015 وتم ترحيله الى بلجيكا التي اطلقت سراحه.

وقال اردوغان، في مؤتمر صحافي في انقرة مع نظيره الروماني، كلاوس يوهانيس، إن “أحد الذين شاركوا في هجوم بروكسل اعتقل في يونيو 2015 في غازي عنتاب. وتم ترحيله في 14 يوليوز 2015 بعد معلومات من السفارة البلجيكية (…) ابلغنا البلجيكيون انه تم الافراج عنه”.

وأضاف اردوغان “رغم اننا ابلغناهم ان هذا الشخص مقاتل ارهابي اجنبي، لم تتمكن السلطات البلجيكية من اثبات ان له صلة بالارهاب”. وأوضح أن “هولندا كانت أيضا معنية بهذه العملية لأن الشخص المعني كان طلب أولا ترحيله إلى هذا البلد”. وتابع “يمكننا أن ننجح (في المعركة على الإرهاب) إذا شكل القادة الدوليون تحالفا ضد الإرهاب. ولأجل ذلك، علينا أن نعيد تحديد مفاهيم الإرهاب العالمي والإرهابيين”.

وأعلنت تركيا مرارا، وخصوصا بعد اعتداءات باريس، في نونبر الماضي، أن “الدول الغربية لم تكترث لتحذيراتها بشأن الجهاديين الذين تطردهم”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*