كلينتون في مرحلة حساسة قبل شهرين من الانتخابات

وجدت هيلاري كلينتون نفسها وسط صعوبات الاثنين اثر كشف اصابتها بالتهاب رئوي ما يمنح منافسها دونالد ترامب فرصة التشكيك في قدراتها على شغل منصب الرئاسة قبل شهرين من الانتخابات.

وسارع ترامب الى الاعلان انه سيصدر الاسبوع الحالي نشرة عن اوضاعه الصحية في خطوة متاخرة من الشفافية في امور لا يكون فيها المرشحون الى الرئاسة على هذا القدر من التكتم بشكل عام.

لكن ترامب كان يفضل مهاجمة منافسته في مسالة تلحق بها اضرارا على الصعيد السياسي بسبب وصفها نصف الناخبين المؤيدين له بانهم “مجموعة يرثى لها”. واضافت انهم “عنصريون، ومنحازون ضد المرأة وضد المثليين ويكرهون الاجانب والاسلام”.

وقال ترامب في بالتيمور “بينما تعيش هيلاري كلينتون حياتها وراء جدران عالية بحماية حراسها الشخصيين، فانها تسخر من الاميركيين وتحتقر الذين يعملون بجد ويسعون فقط للحصول على بعض الامن الذي يتمتع به سياسيونا”.

واعلن فريق المرشحة الديموقراطية الذي يواجه انتقادات من جميع الاتجاهات ان وثائق طبية جديدة عن كلينتون ستصدر اعتبارا من هذا الاسبوع.

وقال المتحدث براين فالون ان الوثائق تثبت ان كلينتون لا تعاني من اي مشاكل طبية اخرى باستثناء الالتهاب الرئوي مشيرا الى انها ستستأنف حملتها في منتصف او نهاية الاسبوع.

وتهدف هذه الوثائق الى الرد على التلميحات الصادرة عن المعسكر المحافظ حول الوضع الصحي لكلينتون.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*