حزب الحركة الشعبية يجرد رئيس جماعة بمراكش من العضوية ومن رئاسة الجماعة بسبب دعمه للبام

قالت مصادر قيادية في حزب الحركة الشعبية ل” سياسي” ان الأمانة العامة للحزب قرر تجريد عبد العزيز بن الدرويش رئيس جماعة تسلطانت بعمالة سيدي يوسف بن علي بمراكش، العضوية في الحزب ومن رئاسة الجماعة، وذلك على خلفية  ظهوره  في الحملة الانتخابية و مساندة مرشح البام.

واكدت مصادر” سياسي” ان الأمانة العامة للحركة الشعبية شرعت في مسطرة تجريد الدريوش من رئاسة الجماعة وعضوية الحزب .

وكان  عبد العزيز بن الدرويش ، رئيس جماعة تسلطانت والمنتمي إلى حزب الحركة الشعبية ، قد استقبل إلياس العماري الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة ، يوم الاثنين الماضي .

رئيس جماعة تسلطانت المعروفة بمشاكل التعمير والبناء العشوائي، سخر عددا من الامكانيات لحملة حزب الاصالة والمعاصرة، وقد سبق له ان دفع ترشحه لانتخابات البرلمانية باسم حزب الحركة الشعبية لكنه سحبه.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليق 1
  1. Avatar
    محفوظ احمد يقول

    اولا المقال غير صحفي ، وجريدتك التي تبنت الخبر لا مصداقية لها ، انها تستهلك ما يردها من اخبار دون تفحيص وتمحيص ، اسالك هل يصح تجريد السيد الرئيس من مهامه كرئيس في حالة سحب العضوية منه …تم ان السيد عبد العزيز الدرويش غني عن تجريده من العضوية ، لان تسلطانت تؤيده عن بكرة ابيها ، والكل يعرف هده الحقيقة على الصعيد المحلي ،والدليل غياب اي منافس لحزب الاصالة والمعاصرة بتسلطانت .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*