إدارة مستشفى ابن رشد تؤكد أن المرضى القادمين إلى المستعجلات في حالة حرجة لا يطلب منهم أي أداء أو الإدلاء بأية وثيقة كالتأمين، أو بطاقة راميد


أخر تحديث : الأربعاء 7 أكتوبر 2015 - 3:45 مساءً
إدارة مستشفى ابن رشد تؤكد  أن المرضى القادمين إلى المستعجلات في حالة حرجة لا يطلب منهم أي أداء أو الإدلاء بأية وثيقة كالتأمين، أو بطاقة راميد

توصلت” سياسي” ببلاغ من وزارة الصحة بالبلاغ التالي:

نشرت إحدى الصحف الوطنية مقـالا صحفيـا، بعنـوان :” الخلاص قبل العـــلاج يعجـــــل بمقتـــــل مواطــــــن”. وتنويرا للرأي العام ورفعا للملابسات والمغالطات التي جاءت في هذا المقال، فإن إدارة مستشفى ابن رشد بالدار البيضاء توضح ما يلي:
أولا : تتقدم إدارة مستشفى ابن رشد وفريقها الطبي بأحر التعازي إلى عائلة الفقيد المسمى قيد حياته “ش.ي”.
ثانيا : استقبل الفقيد المسمى قيد حياته “ش.ي” بمصلحة المستعجلات بمستشفى ابن رشد يوم الأحد 04/10/2015 في الساعة الثالثة صباحا ورقم دخوله 29014/15، قادما من مستشفى الحسني إثر الاعتداء الشنيع الذي تعرض له بالسلاح الأبيض والذي نجم عنه إصابة بليغة في الرأس، وفور وصوله إلى مصلحة المستعجلات أدخل إلى قسم الإنعاش على الفور نظرا لتدهور حالته الصحية ووضع تحت العناية المركزة وزود بالتنفس الاصطناعي نظرا للوضعية الحرجة التي كان عليها (حالة غيبوبة).
وبعد ذلك تم نقله إلى مصلحة الفحص بالأشعة للمستعجلات حيث أجري له السكانير بالمجان والذي أظهر إصابات بليغة على الرأس.
وعند استدعاء الطبيب المختص في جراحة الدماغ، قرر هذا الأخير أن أية عملية جراحية في حال استعجال غير ممكنة، إلى حين استقرار الحالة الصحية للهالك. وبقي المريض في الإنعاش تحت التنفس الاصطناعي ومراقبة طبية مشددة إلى أن وافته المنية زوال يوم الأحد 05/10/2015.
ثالثا : نريد أن نوضح للرأي العام أن المرضى القادمين إلى المستعجلات في حالة حرجة لا يطلب منهم أي أداء أو الإدلاء بأية وثيقة (التأمين، بطاقة راميد..) و أن ما جاء في أقوال أم الهالك كون العاملين بالمصلحة رفضوا التكفل بابنها إلى حين أداء واجب الصندوق (60 درهم) ليس له أي أساس من الصحة.

وختاما، تجدر الإشارة إلى أن كل ما قيل أعلاه حول مسار استقبال المرحوم هو موثق طبيا في ملفه الطبي بكل شفافية. وتبقى إدارة مستشفى ابن رشد وفريقها الطبي المتخصص رهن إشارة الجهات المختصة عند الضرورة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.