ابنة الوزير الداودي تقتحم دار المسنين بخنيفرة ليلا وتصفع حارساً


أخر تحديث : الجمعة 15 يوليو 2016 - 4:38 مساءً
ابنة الوزير الداودي تقتحم دار المسنين بخنيفرة ليلا وتصفع حارساً

أقدمت ابنة لحسن الداودي، وزير التعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، على «اقتحام» دار المسنين بخنيفرة، ليلة الثلاثاء 12 يوليوز 2016 في انتهاك لحرمة مؤسسة عمومية وتعدي سافر على مستخدم بها.
وفي التفاصيل، أكدت مصادر «الاتحاد الاشتراكي» أن ابنة الوزير توجهت ليلا، نحو دار المسنين، دونما أي سبب أو غرض، ولا حتى مهمة إنسانية أو إحسانية، وترجلت من سيارتها ثم»اقتحمت» المؤسسة المذكورة بصورة مزاجية أمام دهشة الجميع، وأفزعت بعض النزيلات اللواتي تقدمت منهن، الأمر الذي أثار حفيظة الحارس وجعله يستغرب سلوكها دون أن يتوقع أنها ستعمد إلى استدراجه خارج المؤسسة والاعتداء عليه بعد صفعه بقوة على وجهه والتلفظ في حقه بكلمات نابية.
ولم يجد المعتدى عليه من وسيلة للدفاع عن نفسه، حسب مصادر «الاتحاد الاشتراكي»، سوى اللجوء إلى إشعار مسؤولي المؤسسة والجمعية المسيرة لها، في حين جرى اجتماع في الموضوع، وتسجيل تقرير مرفق بشكاية للضحية، يكون قد تم رفعه لمركز التعاون الوطني بالرباط، حيث أكدت مصادر متطابقة أن المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني والجمعية الخيرية وإدارة دار المسنين قد قررت جميعها التعامل مع ملف القضية ب «ضبط النفس» في انتظار ما سيتم القيام به حيال المعتدية.
ومعلوم أن ابنة الوزير الداودي، المتزوجة بخنيفرة، سبق لها أن أثارت غضب الشارع المحلي بهذه المدينة جراء قيامها بشتم وسب أطر مستعجلات المستشفى الإقليمي ، التصرف الذي دفع بأطباء وممرضي المستشفى يومها إلى تنظيم وقفة احتجاجية.

عن الاتحاد الاشتراكي

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.