ارث تشافيز لا يزال يلقي بثقله على فنزويلا


أخر تحديث : الأحد 6 ديسمبر 2015 - 10:25 صباحًا
ارث تشافيز لا يزال يلقي بثقله على فنزويلا

لا تزال السنوات ال14 التي امضاها هوغو تشافيز في الحكم في فنزويلا تلقي بظلالها على هذا البلد المصدر الاول للنفط في اميركا اللاتينية الذي يشهد ازمة اقتصادية خطيرة, ويجدد برلمانه الاحد.
تشافيز الذي انتخب رئيسا في 1999 اطلق “الثورة البوليفارية” مروجا “لاشتراكية القرن العشرين”. وبنى شعبيته على عدة برامج اجتماعية وطور نهجا حكوميا شخصيا غير نمطي يمزج بين اليسارية والنزعة العسكرية.

واخذ عليه منتقدوه خصوصا حضوره الدائم وديماغوجيته واستخدامه لوسائل الدولة من اجل البقاء في السلطة.

ووراء الحدود كان تشافيز نموذجا لعدة قادة يساريين من دول اميركا اللاتينية لكن شعبيته تراجعت شيئا فشيئا مع مرور الزمن لصالح قادة اقل تشددا مثل رئيس البرازيل لويس انياسيو لولا دا سيلفا.

واعيد انتخاب تشافيز الذي اصيب بمرض السرطان, لولاية ثالثة في 2012 قبل ان يتوفى في 2013 عن 58 عاما.

وخلف تشافيز المعين نيكولا مادورا, وصل الى سدة الحكم اثر انتخابات جديدة. لكن شعبيته تراجعت بسرعة بسبب الازمة الاقتصادية الخطيرة التي تشهدها البلاد ما ادى الى تظاهرات عنيفة في 2014 اوقعت 43 قتيلا وفقا لحصيلة رسمية.

بلد الذهب الاسود

================

وفنزويلا التي تبلغ مساحتها 916 الفا و445 كلم مربعا تقع في شمال اميركا الجنوبية وهي احدى دولتين وحيدتين عضوين في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) مع الاكوادور, من اميركا اللاتينية.

وتنتج فنزويلا ثلاثة ملايين برميل نفط يوميا وفق لارقام رسمية لكن اوبك تقول ان انتاجها 2,3 ملايين برميل يوميا.

التضخم والنقص

=============

رغم ان الايرادات المرتبطة بالنفط تزيد عن 380 مليار دولار منذ 1999 لم ينجح تشافيز ولا خلفه في لجم تضخم يعد من الاعلى في العالم ولا اخراج البلاد من اعتمادها على البترودولارات التي تشكل 96% من ايراداتها.

وضبط الاسعار واسعار الصرف حد من ربحية المؤسسات وساهم في تباطؤ وتيرة الواردات.

وفنزويلا التي تأثرت بتراجع اسعار النفط تعاني من نقص كبير في العملات ما اغرق البلاد في ازمة خطيرة مع تسجيل نقص وتضخم وانكماش اقتصادي.

وتراجع اجمالي الناتج الداخلي ب4% في 2014 وفقا لارقام البنك الدولي. ويتوقع ان يبلغ التضخم 85% في 2015 وفقا للحكومة و200% وفقا للمحللين.

وطال الفقر, العنصر الرئيسي في “الثورة البوليفارية”, 25,4% من السكان ال30,7 ملايين في 2012 بحسب البنك الدولي.

وانعدام الامن تفاقم ايضا وبلغت نسبة الجريمة في البلاد في 2012 رسميا 54 ل100 الف نسمة, الاعلى في اميركا الجنوبية وحوالى ثمانية مرات المعدل العالمي المحدد من الامم المتحدة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.