اكضيض: في عهد الحموشي المغرب أصبح مدرسة في الاستخبارات باعتراف دولي


أخر تحديث : الأحد 27 ديسمبر 2015 - 10:08 صباحًا
اكضيض: في عهد الحموشي  المغرب أصبح مدرسة في الاستخبارات باعتراف دولي

قال الخبير الأمني محمد اكضيض في تصريح ل” سياسي”، أن صاحب الجلالة هو شخصية السنة، و مؤتمر القمة الافريقية الهندية تم مؤتمر المناخ بباريس، يجعلنا أمام الارادة السياسية الاولى في المغرب كشخصية السنة، ناهيك عن الاوراش الكبرى في الطاقة النظيفة كأولية أولى للعالم وحياة الكرة الأرضية.
المرتبة التي تليها هي شخصية المدير العام للأمن الوطني والاستخبارات، وشهادتي سوف لا تكون اقوى من شهادة اسبانيا الدولة المقتدمة في توشيح عبد اللطيف الحموشي بعد موافقة البرلمان الاسباني.
وتانيا، شهادة فرنسا سواء ما صدر من تصريح الثناء من طرف وزير داخلية فرنسا او من الرئيس الفرنسي نفسه.
الاستخبارات المغربية صنعت الحدث، وفي عهد هذا الرجل فان المغرب أصبح مدرسة في الاستخبارات، وان الدولة البلجيكية ادركت انها شريك استراتيجي للمدرسة المغربية على غرار الدول المتقدمة، دول الشمال التي أصبح لها قناعة مطلقة وبحاجتها الى هذا الرجل.
التوقيع على اتفاقية السلام بين الفرقاء الليبيبن تكون أساسا وبناءا لا بد ان يكون بأنف الاستخبارات المغربية، يد طولى في نجاح التوافق الليبي نحو ارساء السلام في الدولة الشقيقة.
اكضيض اضاف: لا ألقي شهادتي في الهواء، بل هناك مرتكزات منها ان الأمن قبل الخبز، وان المغرب بشهادة الجميع بلد آمن ومستقر وهو ما جعل هذه الاستخبارات تضع لبنة قوية لتحرك السياسي والشق السياسي ودفئ السياسية الخارجية المغربية واعتمادها على ما توفره هذه الاستخبارات من جسور الى الاوراش الكبرى التي يعرفها المغرب.
وقال اكضيض، تمنيت لو اشتغلت الى جانب الحموشي…

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.