الاف المهاجرين يدخلون النمسا والازمة تشتد


أخر تحديث : الأحد 20 سبتمبر 2015 - 8:26 صباحًا
الاف المهاجرين يدخلون النمسا والازمة تشتد

دخل الاف المهاجرين النمسا السبت بعد نقلهم بين كرواتيا والمجر وسلوفينيا فيما سرعت دول اوروبا المنقسمة الرأي جهودها لدفع موجة البؤس هذه الى دول مجاورة.

وهذه اكبر موجة هجرة في القارة الاوروبية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وقد تسببت بخلافات عميقة بين الدول الغربية والشرقية الاعضاء في الاتحاد الاوروبي حول كيفية توزيع اللاجئين بصورة عادلة, واثارت تساؤلات حول مصير اتفاقية شينغن التي تسمح بالسفر الحر داخل دول الكتلة المؤلفة من 28 دولة.

وفرضت العديد من الدول اجراءات على الحدود, فيما اظهرت اخر الارقام ان نحو نصف مليون شخص تقريبا جازفوا بالقيام بالرحلة الخطرة في البحر المتوسط للوصول الى اوروبا منذ مطلع العام, فيما استقبل الاتحاد الاوروبي نحو ربع مليون طلب لجوء منذ حزيران/يونيو هذا العام.

وفي النمسا دخل 13 الف شخص يوم السبت فقط, بحسب ما قاله رئيس منظمة الصليب الاحمر النمساوي لوكالة فرانس برس. ولم تؤكد الشرطة المحلية على الفور هذا الرقم. وكانت الشرطة ذكرت في وقت سابق انها تستعد لوصول نحو 10 الاف من المهاجرين واللاجئين.

وتعرضت حكومة المجر اليمينية لانتقادات دولية اثر مواجهات عنيفة مع اللاجئين وبعد ان اقامت بسرعة سياجا على حدودها مع صربيا, لكن وفي وتحول الجمعة بدأت السلطات المجرية بنقل Bلاف اللاجئين الى الحدود مع النمسا في مسعى على ما يبدو لاخراجهم من اراضيها باسرع وقت ممكن.

ولم يتراجع سيل الناس الذين يقومون بالرحلة الشاقة في البلقان وصولا الى غرب اوروبا, وتقول كرواتيا ان 20,700 شخصا دخلوا اراضيها منذ الاربعاء الماضي.

وزغرب التي قالت في البدء انها ستسمح للمهاجرين بالعبور بحرية, اعلنت الجمعة ان الازمة فاقت طاقتها, وقامت بنقل المئات الى الحدود المجرية بالحافلات والقطارات مما اثار رد فعل غاضب من بودابست.

ورغم الخلاف بدا ان السلطات الكرواتية والمجرية تقوم بالتنسيق على الارض. وشاهد صحافي من وكالة فرانس برس على الحدود بين الدولتين مهاجرين يركبون حافلات كرواتية نقلتهم الى الحدود حيث ترجلوا وعبروا الحدود مشيا ثم صعدوا على متن حافلات مجرية انطلقت بسرعة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.