الانتخابات التشريعية .. حمى الانتخابات تخيم على مدينة فاس


أخر تحديث : الخميس 6 أكتوبر 2016 - 12:47 مساءً
الانتخابات التشريعية .. حمى الانتخابات تخيم على مدينة فاس

بعد ساعات قليلة من اقتراب يوم الحسم وتوجه الناخبين لصناديق الإقتراع للمشاركة في الانتخابات التشريعية لسابع أكتوبر الجاري، تخيم حمى الانتخابات على العاصمة العلمية من أجل الظفر بثمانية مقاعد برلمانية مخصصة لمدينة فاس.

وتميزت الحملة الانتخابية التي انطلقت يوم 24 شتنبر الماضي بتنظيم العديد من المهرجانات واللقاءات التي نشطها قادة الأحزاب السياسية من أجل استقطاب ساكنة فاس وتحفيز المترددين في اختيار من سيمثلهم والتنافس مع الأحزاب الأخرى لإقناع وكسب ثقة الناخبين.

ومن أجل كسب رهان المنافسة، قام قادة الأحزاب السياسية بحملات انتخابية واسعة وخطابات لاذعة في بعض الأحيان أمام مناضلي الحزب وساكنة المدينة بالإضافة إلى تقديم برنامجهم الانتخابي وأولوياتهم السياسية والإصلاحات التي سيقومون بها في حالة الفوز.

ويحاول المناضلون والمتعاطفون مع الحزب والمرشحين في الانتخابات التشريعية بكل الوسائل القانونية التقرب من الناخبين والناخبات وتحفيزهم للمشاركة في الحياة السياسية من خلال المناقشة والحوار مع المواطنين وتوزيع الأوراق الانتخابية.

ويقوم عدد من شباب أحياء النرجس ومونت فلوري وسيدي بوجيدة الذين يحملون أقمصة تحمل شعارات الأحزاب السياسية، بالتواصل مع المواطنين والجيران لإقناع الناخبين بالتصويت لصالح مرشحيهم وكسب أكبر عدد ممكن من الأصوات.

وحسب الملاحظين فإن الحملة الانتخابية سترتفع وتيرتها في الساعات القادمة عبر تكثيف المناضلين والمتعاطفين مع الأحزاب وتواصلهم مع الساكنة وإقناع المواطنين الذين لا زالوا مترددين في اختيار من سيمثلهم.

وقال (ف . لحسن ) موظف وفاعل جمعوي “لا ينبغي أن نبقى متفرجين في النقاشات والصراعات السياسية يجب أن نقوم بواجبنا الوطني والدستوري والمشاركة بشكل فعال في تشكيل المشهد السياسي”.

وبالنسبة ل(س . عائشة) فإنها تعلن عن نيتها المشاركة والتصويت للمرة الأولى في الانتخابات التشريعية، مشيرة الى أن صناديق الاقتراع تحمل دائما التغيير وأن الأحزاب السياسية وعدت المواطنين بمستقبل أفضل في برامجها الانتخابية.

وفي غمرة هذه الحملة الانتخابية، التي تجري على قدم وساق، يعمد مناضلو والمتعاطفون مع الحزب بالتعريف بمرشحيهم وببرامج الأحزاب للناخبين مستغلين كل الوسائل المتاحة مستعملين سيارات تحمل شعارات وصور مرشحي الأحزاب تجوب شوارع وأزقة مدينة فاس.

وكمثيلاتها من المدن المغربية، فان النقاش حول الانتخابات التشريعية بمدينة فاس جد نشيط في المنتديات ومواقع التواصل الاجتماعي وفيديوهات تعرض انجازات الأحزاب والمشاريع المستقبلية للمرشحين المتنافسين في هذه الاستحقاقات التشريعية.

كما ساهمت الحملة الانتخابية لهذه الاستحقاقات التي ستجرى يوم 7 أكتوبر الجاري في خلق العديد من النقاشات في المقاهي وبعض الأحياء وبين العائلات حول بعض الأحزاب أو المرشحين.

في جو احتفالي، يلتقي العديد من مناضلي والمتعاطفين مع بعض الأحزاب ويرددون شعارات وأغاني تمجد بمرشحيهم أو بحزبهم.

وتظهر الحملة الانتخابية لمرشحي الأحزاب السياسية المتنافسة في هذه الاستحقاقات التشريعية عن قدرة التواصل والشفافية من أجل تمرير رسائلهم لساكنة العاصمة العلمية.
نور الدين الناصري
ومع

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.