الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف تندد باستعمال “أعلام داعش” في الحملة الانتخابية من قبل البيجيي


أخر تحديث : الأربعاء 5 أكتوبر 2016 - 3:34 مساءً
الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف تندد باستعمال “أعلام داعش” في الحملة الانتخابية من قبل البيجيي

رسالت الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب رئيس الحكومة بصفته رئيس لجنة الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

وعبره الى  عضوي اللجنة التقنية للإشراف عن الانتخاباتوزير الداخلية و وزير العدل,

ومما جاء في الرسالة التي توصل بها موقع ” سياسي”:

لقد وقفت سكرتارية الجبهة الوطنية لمناهظة التطرف والارهاب في اجتماعها المنعقد بتاريخ4 أكتوبر 2016 على عدة مخالفات اثناء الحملة للانتخابية التشريعية لاستحقاقات 7 اتوبر 2016 والتي اعتبرتها منافية للقانون ولمبادىء حقوق الانسان وللاجواء السلمية التي من المفروض ان تمر فيها الحملة الانتخابية. وتتمثل هذه المخالفات في شقها المتعلق باهتمامات الجبهة الا وهي مناهظة التطرف والارهاب، حيث تم توجيه رسائل سلبية الى المجتمع والدولة على شكل اشارات وتعابير تنم عن التهديد بالعنف المجتمعي من خلال رفع الاعلام السوداء في تجمع حزب العدالة والتنمية بمدينتي القنيطرة وشفشاون وكذا من خلال استعمال سيارة على شكل سيارات داعش مثبتتة عليها ثلاث اعلام سوداء بها شعار المصباح علما بان الشعار الرسمي للحزب هو المصباح بلون ازرق وسط ثوب ابيض. وهي السيارة التي تداولتها صفحات التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الالكترونية حيث يعبر استعمال هذه الاعلام وهذه السيارة بذلك الشكل عن التشبه بمظاهر داعش الارهابية .

وهو خطاب الاشارة ورسالة الى المجتمع والدولة باستعمال منطق داعش مستقبلا ؛ يعضد ذلك هجوم وتعنيف رئيس المنطقة الحضرية لبركان من طرف انصار حزب العدالة والتنمية وهو نفس الاعتداء الذي مورس من نفس الجهة على رئيس المنطقة الحضرية الساكنية بالقنيطرة الى حد الغيبوبة حيث ثم نقلة الى المستشفى العسكري بالرباط.

كما تم الاعتداء على قائدين ممتازين ببركان كذلك وفقا لعدة تقارير صحفية ؛كما تلقت الجبهة باستياء واستنكار شديد تهديد احد كتائب العدالة والتنمية الصحفي لغزيوي بقطع راسه من طرف احد كتائب العدالة والتنمية مقابل صمت مطبق لحزب العدالة والتنمية عن هذه الحملة الداعشية المسيئة لدولة الحق والقانون والمؤسسات بمبررات انتخابوية وسياسوية

نراسلكم السبد الرئيس قصد احالة هذه المراسلة/الشكاية على الجهة المختصة للبحث فيها والاستماع الى تبريرات مسؤولي حزب العدالة والتنمية حول ما جاء في الشكاية من معطيات

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.