الخارجية الأمريكية تبرز المقاربة الشمولية للمغرب في مجال مكافحة التطرف العنيف


أخر تحديث : الجمعة 19 يونيو 2015 - 9:48 مساءً
الخارجية الأمريكية تبرز المقاربة الشمولية للمغرب في مجال مكافحة التطرف العنيف

أبرزت الخارجية الأمريكية، اليوم الجمعة بواشنطن، المقاربة الشاملة للمملكة في مجال مكافحة التطرف العنيف، في إطار استراتيجية تضع في مقدمة أولوياتها التنمية الاقتصادية والبشرية، والتأطير الديني.
وأكدت الدبلوماسية الأمريكية، في تقريرها السنوي حول الإرهاب في العالم برسم سنة 2014، أن “المغرب يتوفر على استراتيجية شاملة لمكافحة التطرف العنيف، تضع في مقدمة أولوياتها أهداف التنمية الاقتصادية والبشرية، والتأطير الديني”.
وفي هذا الصدد، أبرز التقرير أن المغرب عمل على “تسريع إصلاح قطاع التربية والتعليم، والنهوض بقطاع التشغيل من خلال استهداف الشباب على الخصوص (…)، كما عمل على توسيع الحقوق الشرعية والسياسية والاجتماعية للنساء”.
وأشارت الدبلوماسية الأمريكية إلى أن المغرب وضع “استراتيجية وطنية بهدف تعزيز ومأسسة الانخراط الواسع في المذهب المالكي والعقيدة الاشعرية”.
وأضاف أن “المغرب وسع جهوده لمكافحة التطرف العنيف إلى ما وراء الحدود من خلال تكوين أئمة من مالي والغابون وكينيا ونيجيريا وتونس، إضافة إلى أئمة من فرنسا”.
من جهة أخرى، ذكر التقرير بأن المملكة، التي تعد شريكا هاما للولايات المتحدة خارج حلف شمال الأطلسي، وشريكا في الحوار المتوسطي (5 + 5)، وفي إطار مسلسل برشلونة للاتحاد الأوروبي، تشارك في مبادرة (5 + 5 دفاع)، وفي العمليات متعددة الأطراف لحفظ السلام بالقارة الإفريقية، وفي المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، الذي تعتبر عضوا مؤسسا له.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.