الزومي و فوزي بنعلال يقودان حملة انتخابية بالملفات العقارية بالهرهورة


أخر تحديث : الخميس 9 يوليو 2015 - 8:35 مساءً
الزومي و فوزي بنعلال يقودان حملة انتخابية بالملفات العقارية بالهرهورة

في الوقت الميت من عمر المجلس البلدي للهرهورة حصلت البرلمانية والمستشارة بنفس البلدية الزومي خديجة على التفويض بالتوقيع على الملفات والطلبات المتعلقة بالتراخيص الخاصة بقطاع التعمير والبناء والقضايا العقارية الأمر اعتبره مقربون منها حملة انتخابية سابقة لاوانها
وأكد موح احمدوالمستشار عقيل في تصريح لهما ان الزومي اصبحت تتحكم في تراخيص البناء وانها حجزت العشرات من الملفات العقارية ورفضت الترخيص لاصحابها إلا بعد مفاوضات معهم تتم خارج البلدية وان الرئيس فوزي بنعلال منحها هذا التفويض كنصيب لها من كعكة العقار بالمنطقة العقارية بامتياز واصبحت تخلق العراقيل لطالبي التراخيص ولكل من اراد البناء بالهرهورة لغاية في نفسها أمام صمت الجهات المسؤولة
واشارالمتحدثان إلى ان ضحاياها والذي رفضوا الخضوع لشروطها ونزواتها قرروا اللجوء للقضاء الإداري لطلب التراخيص ومن أجل رفع المنع والحظر الذي تفرضه على بسطاء وصغار المقاولين العقاريين بالهرهورة والغريب ان بعض المستثمرين وضعوا طلباتهم لما يزيد عن السنتين إلا أنهملم يحصلوا على تراخيص رغم قانونية ملفهم
وقد قرروا اللجوء إلى القضاء لإنصافهم مع رفع شكايات لوزارة الداخلية والعدل والبرلمان لإيفاد لجان للتحقيق في بقسم التعمير ببلدية الهرهورة وقسم التعمير بعمالة الصخيرات تمارة للوقوف على العديد من الخروقات بعد البحث في الملفات العقارية الشائكة بالمنطقة و الوقوف على التلاعبات في الملفات العقارية
وتطالب ساكنة المنطقة حسب مصادرنا بالتحقيق في الملفات العقارية لاسيما وان كل موظفي قسم التعمير تحولوا إلى مليارديرات خصوصا وان ملفات التعمير تتحكم فيها البرلمانية إلى جانب التقنيين بقسم التعمير بالعمالة والبلدية
وقالت مصادرنا إن البعض من المستثمرين العقاريين حصل على الترخيص في ظرف الخمسة عشر يوما من وضع ملفه بقدرة قادر فمن يستطيع فك لغز العقار بالهرهورة لقد قررت الساكنة المتضررة من البرلمانية الزومي خديجة التي تحولت إلى متحكمة في الملفات العقارية الإحتجاج أمام البرلما


اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.