السبسي.. تونس مستهدفة في أمنها واستقرارها من قبل “أطراف”


أخر تحديث : الجمعة 22 يناير 2016 - 8:50 مساءً
السبسي.. تونس مستهدفة في أمنها واستقرارها من قبل “أطراف”

قال الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي ، مساء اليوم الجمعة ، إن بلاده مستهدفة في أمنها واستقرارها من قبل “أطراف” تحاول استغلال الاحتجاجات الاجتماعية التي تعرفها العديد من المدن التونسية، لزعزعة هذا الاستقرار.

وأوضح الرئيس السبسي في خطاب وجهه إلى الأمة، أن هناك “أيادي خبيثة دخلت” على الخط لتهييج الناس خلال الاحتجاجات الاجتماعية التي انطلقت بشكل سلمي قبل أن يتحول بعضها إلى أعمال شغب وعنف واستهداف الممتلكات العامة، مشيرا في هذا الصدد إلى أطراف “حزبية معروفة” مرخص لها، وأخرى “غير مرخص لها” علاوة على “قطاع طرق ولصوص” عمدوا إلى استغلال الظرفية وسرقة ممتلكات الناس، وتنظيم إرهابي حاول “حشر أنفه” في هذه الأحداث.

وفي المقابل، شدد رئيس الجمهورية على أن الوضع الأمني مستقر وتحت السيطرة وأن “عود تونس قوي وصلب”، منوها بقيادات الأمن والجيش والدرك الذين تحلوا بضبط النفس ونكران الذات خلال هذه الأحداث ولم “يطلقوا ولو رصاصة واحدة”.

وبعد أن أقر بصعوبة الظرفية الاقتصادية التي تواجهها البلاد بعدما وجدت الحكومة أمامها “حالة صعبة جدا، تتمثل في بطالة خانقة في حدود 700 ألف معطل، منها ما يقارب 300 ألف من حاملي الشهادات”، حث الحكومة على الإسراع بإيجاد حلول من خلال اتخاذ تدابير واعتماد آليات تمويلية للاستجابة لمطالب هؤلاء المعطلين والتخفيف من معاناتهم وضمان كرامتهم.

في نفس الوقت، شدد الرئيس السبسي على أن تونس ستواصل مشروعها الديمقراطي واحترام التزاماتها المالية والسياسية بالنسبة للخارج، معربا عن أمله في أن تواصل البلاد ، بخطى ثابتة ، سيرها نحو التقدم والرقي واحترام الحريات العامة وتوفير أسباب الكرامة للتونسيين.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.