الطبقة السياسية الفرنسية تكرم ضحايا اعتداء نيس


أخر تحديث : السبت 15 أكتوبر 2016 - 4:58 مساءً
الطبقة السياسية الفرنسية تكرم ضحايا اعتداء نيس

خص الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند السبت ضحايا اعتداء نيس (جنوب شرق فرنسا) ال 86 في تموز/يوليو الماضي بتكريم رسمي، بحضور مجمل الطبقة السياسية الفرنسية التي وضعت خلافاتها جانبا في المناسبة.

واغتنم الرئيس الفرنسي الفرصة لتاكيد ضرورة الوحدة الوطنية في البلاد التي شهدت سلسلة هجمات جهادية منذ كانون الثاني/يناير 2015 خلفت 238 قتيلا.

وقال هولاند ان “الغاية الشنيعة للارهابيين” تتمثل في “الدفع باتجاه انفلات العنف لاحداث الانقسام”، لكن “هذه الخطط الشيطانية ستفشل امام الوحدة والحرية والانسانية”.

واعتبر الرئيس الفرنسي ان هجوم 14 تموز/يوليو كان يستهدف “الوحدة الوطنية” لكن ايضا “حسن وفادة” مدينة نيس التي تجتذب السياح من العالم باسره ب”طيب العيش فيها”.

ويزور منطقة كوت دازور سنويا 11 مليون سائح نصفهم من الاجانب.

وتمثل الاعتداء الذي تبناه تنظيم الدولة الاسلامية رغم عدم اثبات صلة بين منفذه والتنظيم، في عملية دهس مريعة بشاحنة لمحتفين بالعيد الوطني الفرنسي ما اوقع 86 قتيلا واكثر من 400 جريح . والضحايا من 19 جنسية وثلثهم من المسلمين.

وتسبب الاعتداء بعكس هجمات سابقة، في ضرب وحدة الطبقة السياسية. ومع وجود المعارضة اليمينية واليمينية المتطرفة بقوة في منطقة جنوب شرق فرنسا، فانهما سريعا ما اتهمتا الحكومة الاشتراكية بالتراخي في التصدي للارهاب.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.