العبارات النابية تتطاير في الخطاب السياسي التركي


أخر تحديث : الجمعة 8 أبريل 2016 - 6:19 مساءً
العبارات النابية تتطاير في الخطاب السياسي التركي

هاجم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان تصريحات لزعيم المعارضة معتبرا اياها “اهانة” بحق جميع نساء تركيا الجمعة، في تصعيد لحرب كلامية اندلعت في وقت سابق هذا الاسبوع.

بدأت الحرب الكلامية عندما اتهم رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كيليتشدار اوغلو وزيرة شؤون العائلة سماء رمضان اوغلو بـ “الانبطاح” في معرض انتقاد معالجتها مؤخرا قضايا استغلال جنسي في مدارس.

وقال ان “وزيرة شؤون العائلة لا تفصح (عما يجري) وتنبطح امام البعض”.

واثارت عبارة كيليتشدار اوغلو الغضب فيما اتهمه حزب العدالة والتنمية الحاكم بالتمييز بحق النساء و”قلة الاخلاق”.

قال اردوغان الاربعاء “ماذا عسانا نفعل بهؤلاء المهووسين السياسيين؟” في تصريحات تناقلها الاعلام المحلي.

اضاف ان كل كلمة قالها خصمه المعارض “بلا لزوم، تماما مثل كيليتشدار اوغلو نفسه”.

واتهم رئيس الوزراء احمد داود اوغلو زعيم المعارضة بانه “بلا انسانية” مؤكدا انه توقف عن متابعته على تويتر بسبب تصريحاته.

مع توسع الجدل قررت عائلة رمضان اوغلو الخميس رفع قضية بحق كيليتشدار اوغلو بتهمة “التسبب بضيق نفسي وانتهاك الحقوق الشخصية” للوزيرة، على ما نقلت صحيفة صباح الموالية للحكومة مضيفة انها طلبت 50 الف ليرة تركية (17 الف دولار) كعطل وضرر.

وقالت الوزيرة في تصريح نقله موقع “حرييت” بالانكليزية “اعتقد ان هذه التصريحات المؤسفة ازعجت جميع النساء في حزب الشعب الجمهوري وكذلك زوجة كيليتشدار اوغلو”.

لكن زعيم المعارضة رد على الانتقادات مؤكدا ان اردوغان هو “المهووس”، بعد تصريح ادلاه الرئيس مؤخرا بان ملابس بعض الشباب وتعبيرهم علنا عن العواطف لا يتماشى مع قيمه.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.