العدالة والتنمية تتحالف مع التجمع الوطني للأحرار لرئاسة خريبكة


أخر تحديث : الجمعة 11 سبتمبر 2015 - 9:55 صباحًا
العدالة والتنمية تتحالف مع التجمع الوطني للأحرار  لرئاسة خريبكة

يسير حزبا العدالة والتنمية والتجمع الوطني  للأحرار بمدينة خريبكة إلى بناء تحالف لتسيير المجلس البلدي، في تجاوب مع رغبة  الساكنة المحلية الطامحة إلى التغيير والأمل في بناء مستقبل واعد وسعيا لتحقيق  المصلحة العامة للمدينة الفوسفاطية.

وجاء هذا الاتفاق، الذي ينسجم مع توجه التحالف الحكومي، بعد عدة اجتماعات  تفاوضية عقدها مسؤولو حزب العدالة والتنمية، الذي تصدر نتائج الانتخابات البلدية،  التي جرت في الرابع من شتنبر الجاري، وحزب التجمع الوطني للأحرار، الذي جاء في  المرتبة الثانية، وإعلانهما بناء تحالف لتسيير الشأن المحلي بشكل يراعي إرادة  الناخبين وتحقيق التنمية المنشودة للساكنة والمدينة.

وقد أفرزت نتائج الانتخابات البلدية على مستوى مدينة خريبكة، التي بلغت نسبة  المشاركة فيها 33,52 في المائة، تصدر حزب العدالة والتنمية الذي حصل على 18 مقعدا  (2 نساء) من أصل 43 مقعدا متبارى عليها، يليه حزب التجمع الوطني للأحرار ب11 مقعدا  (2 نساء)، ثم حزب الاتحاد الدستوري الذي حصل على 9 مقاعد (1 نساء)، ثم حزب الحركة  الشعبية ب5 مقاعد (1 نساء).

وأثمرت هذه المفاوضات إصدار بيان موقع من طرف وكيل لائحة المصباح للانتخابات  الجماعية، والكاتب المحلي للحزب ووكيل لائحة الانتخابات الجماعية والكاتب المحلي  لحزب الحمامة، والذي وضع حدا للجدل والشائعات حول طبيعة مكونات التحالف الذي سيشرف  على تسيير شؤون الجماعة الحضرية لخريبكة.

وقال المسؤول عن الإعلام والتواصل بالكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية  بخريبكة، محمد عفيف، إن الأحزاب الفائزة في الاستحقاقات الجماعية دخلت في نقاشات  ومحاورات، ثنائيا وثلاثيا، حول التشكيلة المرتقبة لتدبير الشأن المحلي بالمدينة،  مضيفا أنحزب العدالة والتنمية لم ينجح في بعض المفاوضات، ولكنه نجح في الوصول  إلى تحالف مع ممثلي حزب التجمع الوطني للأحرار والذي أسفر عن منح رئيس المجلس  البلدي لشخص من حزب العدالة والتنمية فيما سيكون منصب النائب الأول للرئيس لممثل  حزب الحمامة“.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.