“الكوديم” يبحث عن فوزه الثالث على التوالي أمام رجاء بني ملال المتواضع


أخر تحديث : الإثنين 5 أكتوبر 2015 - 10:07 صباحًا
“الكوديم” يبحث عن فوزه الثالث على التوالي أمام رجاء بني ملال المتواضع

يبحث فريق النادي المكناسي لكرة القدم، عن فوزه الثالث على التوالي في دوري الدرجة الثانية، ليزكي انطلاقته التي لم يسبق لها مثيل منذ نزوله من البطولة الوطنية الاحترافية، قبل ثلاثة مواسم، وفي الانتظار رجاء بني ملال، الذي لم يجد إيقاعه المفقود، بقيادة محمد الأشهبي، بدليل أنه تعادل مع وداد تمارة، سلبا، وتعثر أمام وداد فاس، بثنائية، مما عجل باندحاره إلى المرتبة ما قبل الأخيرة، عكس مجموعة المدرب البلجيكي إيرول مالكوك، التي تفوقت على شباب المسيرة، بثلاثة لاثنين، وبهدف، على الراسينغ البيضاوي، وتعول على تجربة إبراهيم أوشريف، وسعيد الحموني، لهز شباك الحارس هشام بندريس.
ويلتقي ودادا تمارة، وفاس، في موعد ساخن، سيكشف مدى جاهزيتهما لتفادي الحسابات الضيقة لآخر المشوار، خاصة “الواف” الذي رتب أوراقه التقنية، والبشرية، بكل دقة، وانطلق بشكل محترم خلال الدورتين السابقتين، مما جعله يحتل مركز الوصافة، بأربع نقط، من تعادل أمام “الراك”، بهدف لمثله، وتفوق على رجاء بني ملال، بهدفين، أما مجموعة سعيد الصديقي، فطموحها كبير لضم أول علامة كاملة، تخلصها من المرتبة الثامنة، المحتلة بنقطتين، علما أن الموعد سيتميز بأول حضور لمروان زمامة كقائد للفريق المحلي.
ويحتضن ملعب الرازي، مباراة هامة بين يوسفية برشيد، المحتل للمرتبة 11، بنقطة واحدة، جناها من تعادله أمام وداد تمارة، بهدفين لمثلهما، في حين تعثر في البداية أمام “القراصنة”، بهدف أبو بكار كوروما، وإتحاد تمارة الذي يأتي ثالثا، بأربع نقط، في انطلاقة مقبولة، بدليل أنه لم يتلق أي هدف من مباراتين، وإن كان حسن فاضل يطمح لضم المزيد من الانتصارات، واستثمار عدم اندماج مجموعة من الفرق مع أجواء الموسم الحالي، خاصة أن عناصره تتراجع في مرحلة الإياب، وتحصد نتائج عكسية، داخل وخارج الميدان.
ولا خيار أمام شباب المسيرة، سوى التكفير عن هزيمتي البداية أمام “الكوديم”، وأولمبيك الدشيرة، والخروج من قعر الترتيب العام، في انطلاقة أكثر من سيئة، بقيادة يوسف لمريني، الذي يعيد تكرار المسار المتواضع الذي قام به الموسم الماضي، رفقة جمعية سلا، مما عجل بإقالته، ليعوضه الحسين أوشلا، والفوز الأول لن يكون سهلا أمام شباب قصبة تادلة، صاحب المرتبة 05، بأربع نقط، والمنتشي بتفوقه الأخير على إتحاد أيت ملول، بهدفين لواحد، مما يؤكد أن النزال صعب، وستتحكم فيه جزئيات بسيطة، للحسم في نتيجته النهائية.
ويستقبل الاتحاد الزموري للخميسات، المطل من المرتبة 14، بنقطة التعادل المحققة أمام الرشاد البرنوصي، بهدف لمثله، مقابل هزيمة أمام أولمبيك مراكش، في نزال مثير، جمعية سلا، الطامح للظفر بفوزه الثاني، والذي يرفعه عن المرتبة الرابعة، التي يحتلها بأربع نقط، خاصة أنه يعول على الارتقاء للبطولة الوطنية الاحترافية، بعد غياب موسمين، بتخطيط من الحسين أوشلا، وبقيادة أحمد أجدو، وعبد الرحيم مقران، ورفيق الماموني، علما أن جواد الميلاني، سيكون في محك حقيقي، بحثا عن فوزه الأول.
وتختتم الجولة الثالثة من دوري الدرجة الثانية، بثلاث مواعيد مشوقة، وتجمع بين إتحاد أيت ملول، الذي يطل من المرتبة 12، بنقطة، والرشاد البرنوصي، المرتب تاسعا، بنقطتين، والراسينغ البيضاوي، صاحب المرتبة 13، بنقطة، أمام أولمبيك الدشيرة، ظاهرة البداية، بدليل أنه يتمركز سادسا، بأربع نقط، وشباب أطلس خنيفرة، عاشر الترتيب، بنقطتين، أمام أولمبيك مراكش، السابع، بثلاث نقط.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.