المغرب يقدم حلولا ملموسة للتحديات التي تواجه إفريقيا


أخر تحديث : الثلاثاء 26 مايو 2015 - 10:41 مساءً
المغرب يقدم حلولا ملموسة للتحديات التي تواجه إفريقيا

كتبت صحيفة (دو هيل)، التي يصدرها الكونغرس الأمريكي، اليوم الثلاثاء، أن المغرب يقترح حلولا ملموسة للتحديات التي تعترض إفريقيا، باعتباره “شريكا حقيقيا” على مستوى القارة، وفاعلا أساسيا في مجال التنمية المستدامة والأمن الإقليمي.
وأوضح مدير (أفريكا سانتر) التابع لمجموعة التفكير الأمريكية (أطلانتيك كاونسيل)، بيتر فام، أن “عددا متزايدا من البلدان الإفريقية أصبحت تتوجه إلى المغرب، ليس فقط من أجل استلهام المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي احتفلت مؤخرا بالذكرى العاشرة لإطلاقها، بل أيضا كشريك أساسي في التنمية”.
وذكر في هذا الصدد بأن جلالة الملك محمد السادس كان قد أبرز، خلال زيارته السنة الماضة إلى كوت ديفوار أن “المغرب يلتزم التزاما كاملا بانتمائه الطبيعي لإفريقيا”، وأنه يستوجب وضع التعاون جنوب جنوب في صلب الشراكات الاقتصادية بين البلدان الإفريقية.
ولاحظ مدير مجموعة التفكير، التي تعتبر مرجعا في مجال الأعمال على المستوى الدولي، أن الدعوة أتت أكلها بشكل فوري، حيث أن المجموعات الاقتصادية المغربية الكبرى لم تتأخر في تعزيز حضورها بالقارة.
وأضاف أن مؤسسة محمد السادس للتنمية المستدامة وقعت على اتفاق تعاون مع الحكومة السينغالية لتنفيذ مشروع بقيمة مليوني دولار لتمويل مشروع للصيد التقليدي بخليج دكار.
في السياق ذاته، تابع أن مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط أعلنت مؤخرا عن التزام لفائدة 100 ألف من صغار الفلاحين بالمناطق الزراعية بستة بلدان بشرق وغرب إفريقيا، وهو المشروع الذي تبلغ قيمته 5 ملايين دولار ويمتد على 3 سنوات ويضمن ولوجا إلى الأسمدة الفلاحية بأسعار مناسبة، ما سيمكن من رفع كمية المحاصيل وزراعة الأراضي بجودة أكبر وبالتالي تحسين الإنتاجية.
وقال إن مؤسستين بنكيتين كبيرتين بالمغرب، ويتعلق الأمر ب “التجاري وفا بنك” و”البنك المغربي للتجارة الخارجية” حاضرتان ب 19 بلدا إفريقيا، مشيرا إلى أن البنك المغربي للتجارة الخارجية يعتبر رائدا في مجال الخدمات المالية لفائدة الطبقة المتوسطة الإفريقية الآخذة في الاتساع.
كما أبرز بيتر فام ريادة المملكة، بفضل القيادة والرؤية الاستراتيجية لجلالة الملك محمد السادس، باعتبارها مركزا أساسيا للولوج إلى القارة، سواء من خلال فرص الأعمال أو كفاعل أساسي في جهود مكافحة الإرهاب والأمن الإقليمي.
وأشار إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما أقرت، ضمن استراتيجيتها الأخيرة للأمن القومي، بتطورات دينامية العلاقات بين أمريكا وإفريقيا، مقترحا على الولايات المتحدة الاستفادة مع توسع عدد من البلدان، من قبيل المغرب الذي يتوفر على حلول محلية للتحديات التي تواجهها القارة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.