الملك في الصحراء…….زيارة السيادة والوحدة والإنماء


أخر تحديث : الأحد 7 فبراير 2016 - 8:43 مساءً
الملك في الصحراء…….زيارة السيادة والوحدة والإنماء

تأتي الزيارة الملكية الثانية لأقاليمنا الصحراوية الجنوبية في ظرف ثلاثة أشهر، بعد الزيارة الأخيرة خلال إحياء الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة ، والخطاب الملكي التاريخي بالمناسبة من قلب مدينة العيون، لتأكيد مواصلة المغرب الوفاء بالتزاماته تجاه ابنائه في الجنوب، بمواصلة تنفيذ النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية ، في سياق النهوض بالتنمية الوطنية الشاملة المتناسقة والمتوازنة بين مختلف جهات المملكة .
كما يأتي ترؤس صاحب الجلالة لمجلس الوزراء بمدينة العيون ، بما للمجلس من اختصاصات في رسم التوجهات الاستراتيجية لسياسة الدولة ، للتأكيد أن ” المغرب في صحرائه ، والصحراء في مغربها ” ، وأن سيادة المغرب على أقاليمه الصحراوية الجنوبية المسترجعة، أمر غير قابل ، قطعا ، لأي تفاوض أو مساومة ، وأن المغرب يمارس حقوقه الوطنية التاريخية ، ويمارس واجباته تجاه ابنائه في الجنوب – كما في الشمال والوسط – في تلاحم تام بين أبناء نفس الوطن وقائد الأمة جلالة الملك محمد السادس ، في ظل إجماع وطني صلب متماسك حول الوحدة الترابية والسيادة الوطنية ، وفي ظل الأمن والاستقرار وأوراش النماء من الكويرة إلى طنجة.
وتصادف هذه الزيارة الملكية إلى أقاليمنا الصحراوية الجنوبية ، اقتراب موعد تقديم الأمين العام للأمم المتحدة لتقريره حول النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية أمام مجلس الأمن . وهي مناسبة لتأكيد ، ما لن يكل المغرب في تأكيده ، بأن مقترح الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب لحل النزاع ، هو أعلى سقف تنازلات المغرب ، لا يمكن تجاوزه بأي حال من الأحوال، كمبادرة سخية من المغرب ، يضعها بين أيدي المنتظم الدولي لمعالجة النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية ، وطي الملف طيا نهائيا .
والحال أن تنفيذ المغرب للجهوية المتقدمة، وللنموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية ، يؤكد وفاء المغرب بكافة التزاماته تجاه ذاته وتجاه الغير ، ويؤكد مصداقية مبادرة المغرب لحل هذا النزاع الإقليمي الذي طال أمده .
وهي رسالة قوية جديدة للمنتظم الدولي ، بأن حل هذا النزاع المفتعل ، لن يرى النور أبدا ، ما لم يتجه هذا المنتظم إلى المسؤول الأول والأخير عن افتعال واستدامة هذا النزاع ، أي الجزائر، للتخلي عن أوهام عصر الحرب الباردة البائدة ، في خلق كيان مصطنع فوق الأقاليم الصحراوية الجنوبية المغربية المسترجعة من يد الاستعمار الإسباني ، والمعادة إلى وطنها الأم المغرب .
( افتتاحية عدد الإثنين 8 فبراير 2016 )
المنعطف

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.