الملك يطلق ثورة تنموية بالداخلة عمادها قطب سياحي وايكولوجي وتنموي


أخر تحديث : الإثنين 8 فبراير 2016 - 5:32 مساءً
الملك يطلق ثورة تنموية بالداخلة عمادها قطب سياحي وايكولوجي وتنموي

بعد ان خصصت ساكنة مدينة الداخلة حاضرة وادي الذهب استقبالا حماسيا منقطع النظير للملك محمد السادس، الذي حل بهذه المدينة في زيارة تحمل معها مشاريع الخير والنماء لهذه الربوع من المملكة.
واطلق الملك مشروع المخطط التنموي لمدينة الداخلة خاضرة جهة وادي الدهب وجهة كلميم واد نون.

وهو ما اعتبره المراقبون ثورة جديدة بمدينة الداخلة، عمادها قطب سياحي وايكلوجي وتأهيل الغابات واحزمة خضراء ومحاربة التصحر الاهتمام بالتوع البيلوجي.

كما يروم المخطط الاهتمام بالتنمية المحلية من خلال مرافق الصيد البحري ومداخيل الفلاحة.

واعطى الملك تأشيرة احداث اقطاب سياحية وتنموية، بحضور الوزراء الذين وقعوا على العديد من الاتفاقيات تهذف الى النهوض بجهة الداخلة.

ويتمحور هذا النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية حول أربعة محاور رئيسية تتمثل في إحداث دينامية جديدة للتنمية والتشغيل تقوم على أقطاب جهوية تنافسية، وتحقيق تنمية شاملة وتثمين البعد الثقافي، وتكريس حكامة مسؤولة، وتأمين تنمية مستدامة وتحسين الربط الوطني والدولي للأقاليم الجنوبية.

ويضع النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، الذي رصد له غلاف مالي قدره 77 مليار درهم، المواطن في صلب الأولويات، ويقتضي تفعيله إبرام عقود برامج بين الدولة والجهات، تحدد التزامات كل طرف على حدة.

وفي مستهل هذا الحفل ألقى رئيس جهة الداخلة – وادي الذهب، ينجا خطاط، كلمة بين يدي جلالة الملك، أكد من خلالها أن هذه الجهة ستستفيد في إطار هذا النموذج التنموي الجديد من استثمارات بقيمة 17,75 مليار درهم، منها 6,6 مليار درهم ممنوحة من طرف الدولة.

وأضاف خطاط أن هذا النموذج يروم تمويل إنجاز سبعة برامج مهيكلة، تتعلق بتثمين منتوجات الصيد البحري ( 1,2 مليار درهم)، وتطوير تربية الأحياء المائية (2,8 مليار درهم)، وبناء محطة لتحلية مياه البحر لأغراض فلاحية بقدرة 100 ألف متر مكعب/ يوم (1,3 مليار درهم)، وإحداث قطب إيكو- سياحي (581 مليون درهم)، وحماية المنظومات الإيكولوجية (116 مليون درهم)، وذلك من خلال إنعاش الغطاء الغابوي المحلي، ومحاربة التصحر، وإحداث أحزمة خضراء والحفاظ على التنوع البيولوجي.

وتابع أن هذه البرامج المهيكلة تهم أيضا، إنجاز ميناء “الداخلة الأطلسي” (6 ملايير درهم)، وربط مدينة الداخلة بالشبكة الوطنية للكهرباء (1,7 مليار درهم)، فضلا عن إحداث متحف مخصص لتثمين موروث الأقاليم الجنوبية (100 مليون درهم).

كما يروم النموذج التنموي الجديد لجهة الداخلة – وادي الذهب، إنجاز برامج أفقية للقرب تقوم على أربعة محاور رئيسية هي تعزيز البنيات التحتية (الكهرباء، الماء الصالح للشرب، التطهير)، إنعاش الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وتأهيل العنصر البشري، والارتقاء بالثقافة.

من جهته، قال رئيس جهة كلميم- واد نون  عبد الرحيم بن بوعيدة، إن النموذج التنموي الجديد لجهة كلميم- واد نون سيتطلب استثمارات بقيمة 11,93 مليار درهم، منها 5,5 مليارا ممنوحة من طرف الدولة.

وتابع أن هذا النموذج التنموي الجهوي يتمحور حول ثمانية أهداف رئيسية تتلخص في النهوض بالفلاحة التضامنية (810 مليون درهم)، وتنمية السياحة الإيكولوجية من خلال تثمين الرصيد الطبيعي والثقافي والإيكولوجي للجهة (971 مليون درهم)، وإحداث مناصب الشغل ودعم المبادرة الخاصة (161 مليون درهم).

وتعرف مدينة الداخلة حالة استتناء ممزوجة بالفرحة والسعادة التي تعم الساكنة بحلول الملك بها.

واكتست أهم شوارع المدينة وساحاتها، خاصة شوارع الولاء ومحمد الخامس ومولاي رشيد ، وساحات الحسن الثاني وسيدي أحمد العروسي ومحمد فاضل السملالي، أبهى حللها وهي تستقبل  الملك ، فيما غصت جنبات الطرق التي مر منها الموكب الملكي بعشرات الآلاف من بناء الأقاليم الجنوبية الذين حجوا للترحيب بمقدم أمير المؤمنين في صورة تجسد أروع أواصر البيعة والولاء التي جمعت على الدوام أبناء هذه الربوع والعرش العلوي المجيد.

وعبر ساكنة الداخلة والمنتخبون وفعاليات المجتمع المدني عن ترحيب كبير بمقدم للملك، مجددين ولاءهم وتشبثهم المتين بالعرش العلوي المجيد، وتجندهم الدائم والمتجدد وراء جلالته للدفاع عن الوحدة الترابية.

وهكذا عبر مواطنون  فخرهم واعتزازهم بهذه الزيارة الميمونة، التي تجسد ارتباط الصحراويين بمغربيتهم وحرصهم على الوحدة الترابية للمملكة، تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك، مباركين خطواته السديدة وتوجيهاته السامية الرامية إلى تحقيق الرخاء والنماء والازدهار بالمنطقة.

وأكد رئيس المجلس البلدي للكويرة اإبراهيم الخليقي، أن استقبال الساكنة الشعبي والحار والاستثنائي للملك، دليل على العلاقة الوطيدة التي جمعت وتجمع بين العرش والشعب.

بدوره قال رئيس جماعة مجيك  المامي رمضان، إن المواطنين ومن خلال الاستقبال الذي خصوه لجلالة الملك بالداخلة دليل على أن المواطنين جند مجندون وراء جلالة الملك.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.