اوراق بنما قائمة سوداء لاكبر تسريبات في التاريخ: تكشف فضائح مالية لقادة العالم ومساعدي بوتين


أخر تحديث : الإثنين 4 أبريل 2016 - 12:43 مساءً
اوراق بنما قائمة سوداء لاكبر تسريبات في التاريخ: تكشف فضائح مالية لقادة العالم ومساعدي بوتين

كشف اكبر تسريب لاوراق في التاريخ تورط عدد من قادة العالم والمشاهير ونجوم الرياضة في فضيحة عالمية تكشفت خيوطها الاثنين حول حسابات مالية لتهريب اموال الى ملاذات ضريبية.

وكشف تحقيق صحافي ضخم استمر عاما كاملا في نحو 11,5 مليون وثيقة سربت من مكتب المحاماة “موساك فونسيكا” الذي يعمل في مجال الخدمات القانونية منذ اربعين عاما وله مكاتب في 35 بلدا, عن شبكة من التعاملات المالية السرية تورط فيها عدد من النخبة العالمية من بينهم مساعدين للرئيس الروسي فلاديمير بوتين واقارب الرئيس الصيني شي جينبينغ, وعدد من مشاهير الرياضة والسينما.

وحصلت صحيفة “تسود دويتشه تسايتونغ” على الوثائق التي اصبحت تعرف باسم “اوراق بنما” من مصدر مجهول, ووزعها “الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين” على 370 صحافيا من اكثر من سبعين بلدا من اجل التحقيق فيها في عمل مضن استمر حوالى عام كامل.

ورغم ان التعاملات المالية من خلال شركات اوفشور لا تعتبر غير قانونية بحد ذاتها, الا انه يمكن استغلالها لاخفاء اصول عن هيئات الضرائب, وتبييض اموال يمكن ان يكون مصدرها نشاطات اجرامية, او اخفاء ثروة تم الحصول عليها بشكل غير قانوني سياسيا.

–تورط مساعدي بوتين–

=====================

اظهرت الوثائق ان بنوكا وشركات ومساعدين مقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين, الذي لم يرد اسمه هو شخصيا في التحقيق, متورطون بتهريب اموال تزيد عن ملياري دولار بمساعدة من مصارف وشركات وهمية, وهو ما اكسبهم نفوذا خفيا لدى وسائل الاعلام وشركات صناعة السيارات في روسيا, بحسب “الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين”.

الا ان الكرملين ندد الاثنين بذلك, معتبرا ان الرئيس الروسي هو المستهدف الرئيسي بها.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين ان “بوتين, وروسيا وبلادنا واستقرارنا والانتخابات المقبلة, كلها الهدف الرئيسي وخصوصا من اجل زعزعة الوضع”, مضيفا ان “لا شيء جديدا او ملموسا” حول الرئيس الروسي في التسريبات.

وفي باكستان دافعت عائلة رئيس الورزاء الباكستاني نواز شريف الاثنين عن امتلاكها لشركات اوفشور بعد ان ورد اسمها في اوراق بنما.

وجاء في تلك الاوراق ان السجلات تظهر تورط ثلاثة من ابناء نواز شريف الاربعة — مريم التي يعتقد انها ستكون خليفته السياسية, وحسن وحسين اللذان تظهر السجلات انهما تملكا شركة عقارية في لندن من خلال شركات اوفشور ادارها مكتب المحاماة.

وقال حسين ابن شريف قال لاذاعة “جيو”, اكبر اذاعة خاصة في البلاد, ان عائلته “لم ترتكب اي خطأ”. وقال “هذه الشقق لنا, وشركات الاوفشور هذه ايضا لنا”. واضاف “ليس هناك ما يعيب فيها, ولم اخفها ابدا ولست بحاجة الى اخفائها”.

وعقب اتهامه في التورط في التهرب الضريبي, واجه رئيس وزراء ايسلندا سيغموندور ديفيد غونلوغسون انتقادات ودعوات للاستقالة.

فقد كشفت الاوراق عن امتلاك غونلوغسون سندات بنوك بملايين الدولارات خلال الازمة المالية التي كانت تعاني منها بلاده, عندما انهار النظام المالي للبلاد واضطرت البنوك الى طلب مساعدة انقاذ مالية.

ودعت رئيسة الحكومة الايسلندية السابقة يوهانا سيغوردادوتير, الى استقالته.

واشارت التحقيقات كذلك باصابع الاتهام الى عائلات عدد من كبار المسؤولين الصينيين — من بينهم الرئيس . وقالت انهم استخدموا ملاذات اوفشور امنة لاخفاء ثرواتهم.

— قائمة سوداء —

=================

تحتوي “اوراق بنما على بيانات تتعلق بعمليات مالية لاكثر من 214 الف شركة اوفشور في اكثر من 200 دولة ومنطقة حول العالم.

واوردت الاوراق اسماء 33 شخصا وشركة على الاقل مدرجين على قائمة وزارة الخارجية الاميركية السوداء بسبب تعاملاتها مع كوريا الشمالية وايران وحزب الله اللبناني, بحسب اتحاد الصحافيين.

من جانبه اكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاثنين ان ما كشفته التحقيقات الاولى عن الملاذات الضريبية سيؤدي الى تحقيقات في فرنسا وشكر الذين كشفوا هذه المعلومات, متوقعا ان تجني خزينة الدولة منها “موارد ضريبية”.

وقال رامون فونيسكا احد مؤسسي مكتب المحاماة لوكالة فرانس برس ان التسريبات “جريمة, وجنحة” و”هجوم على بنما”.

وقال ان “بعض الدول لا يعجبها ان لنا ميزة تنافسية تجذب الشركات”.

واعلنت حكومة بمنا انها “لا تتساهل” مع اية صفقات مشبوهة, واعدة ب”التعاون القوي” مع اي تحقيق قانوني.

— اكبر تسريب في التاريخ —

===========================

ذكرت صحيفة لا ناسيون الارجنتينية التي شاركت في التحقيق ان الرئيس الارجنتيني ماوريسيو ماكري كان عضوا في مجلس ادارة شركة اوفشور مسجلة في جزر الباهاماس, لكن الحكومة الارجنتينية اكدت الاحد ان الرئيس “لم يساهم ابدا في رأسمال هذه الشركة” بل كان “مديرا عابرا” لهذه الشركة.

ومن بين الشخصيات التي ورد ذكرها في التحقيق لاعبا كرة القدم ميشال بلاتيني وليونيل ميسي والرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو, الى جانب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الذي لم يستفق بعد من الفضائح المتتالية التي هزت اعلى هرمه في الاشهر الاخيرة.

وبرز اسم ميشال بلاتيني الذي استعان بخدمات مكتب المحاماة في 2007 عندما تولى رئاسة الاتحاد الاوروبي لكرة القدم, لتأسيس شركة في بنما.

وتعليقا على هذه المعلومات قال بلاتيني في بيان تلقته فرانس برس ان المرجع في هذه القضية هو “ادارة الضرائب في سويسرا, بلد اقامته الضريبية منذ 2007”.

وتشمل الوثائق معاملات جرت على مدى اكثر من اربعة عقود (1977-2005) لشركات تولى تسجيلها مكتب المحاماة البنمي ومن بينها معاملات اجراها يان دونالد كاميرون والد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والذي توفي في ,2010 واخرى اجراها موظفون مقربون من الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز.

وعمل اكثر من 500 بنك والفروع والشركات التابعة لها مع مكتب “موساك فونسيكا” منذ السبعينات لمساعدة العملاء على ادارة شركات اوفشور. وساعد بنك يو.بي.اس في تاسيس اكثر من 1100 شركة بينما اسس بنك اتش.اس.بي.سي وفروعه اكثر من 2300 شركة.

وقال “الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين” انه من حيث الحجم فان “اوراق بنما” هي على الارجح “اكبر تسريب للمعلومات في التاريخ”.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.