بامعمر: الرجاء مطالب بفوز عريض على نجم الساحل لإنقاذ موسمه من الضياع


أخر تحديث : الجمعة 15 مايو 2015 - 9:19 صباحًا
بامعمر: الرجاء مطالب بفوز عريض على نجم الساحل لإنقاذ موسمه من الضياع

أقر محمد علي بامعمر، بصعوبة القمة العربية التي تجمع الرجاء البيضاوي أمام نجم الساحل التونسي، في السابعة من مساء يومه (السبت)، بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، عن ذهاب الدور الثاني مكرر لكأس الاتحاد الإفريقي، نظرا لقوة الفريق المنافس الذي يعيش واحدا من أزهى مواسمه الكروية سواء قاريا أو محليا، كما يقوده المدرب التونسي فوزي البنزرتي الذي يعرف العديد من المعطيات التقنية والبشرية وكذا الجماهيرية، لأنه بلغ مع المجموعة الخضراء نهائي “موندياليتو” المغرب، خلال نسخته العاشرة، قبل التعثر بهدفين دون مقابل، ضد بايرن ميونيخ الألماني، وأيضا في ظل الغيابات الوازنة التي يعاني منها حامل لقب نفس المسابقة قبل 12 سنة.

     وأكد بامعمر، في تصريحات صحفية، أن الرجاء البيضاوي لن يكرر الأخطاء السابقة التي ساهمت في خروجه المبكر من دوري أبطال إفريقيا، كما كان عليه الشأن أمام وفاق سطيف الجزائري، حيث تلقت شباك خالد عسكري هدفين جد مؤثرين، بالميدان، عن طريق محمد بن يتو، وبالتالي سيلعب من أجل إحراز أهداف متعددة أمام نجم الساحل التونسي، مع تحصين خطي الدفاع والوسط، للحفاظ على نظافة الشباك من تلقي أهداف عكسية من طرف مجموعة تتوفر على عناصر مجربة تجيد الحملات المضادة والسريعة، لتعبيد الطريق نحو بلوغ إحدى المجموعتين، رغم صعوبة نزال العودة بعد أسبوعين بملعب سوسة.

     وأضاف بامعمر، أن لاعبي الرجاء البيضاوي تحدوهم رغبة كبيرة لإنقاذ الموسم الحالي من الضياع، خاصة بعد الفشل في التنافس على لقب البطولة الوطنية الاحترافية، أو حتى احتلال إحدى المرتبتين المؤديتين للمشاركة الخارجية، وكذلك في أعقاب الخروج المبكر من دوري أبطال إفريقيا، وهذا لن يتأت إلا بتجاوز عقبة نجم الساحل التونسي، في مباراة عربية خالصة، ومما يزيد من صعوبة المواجهة، كون الفريق المنافس له نفس طريقة اللعب التي ينهجها الفريق المغربي، لكن بالحماس، والثقة، والدعم، والمساندة الجماهيرية، فضلا عن المعنويات المرتفعة التي اكتسبها اللاعبون بعد التحاق المدرب فتحي جمال بالإدارة التقنية خلفا للبرتغالي جوزي روماو، سيتحقق الهدف المنشود.

     وقال بامعمر: “سنكون في الموعد لتجاوز نجم الساحل التونسي، بحصة عريضة، لتأمين مباراة العودة بسوسة، رغم أن الموعد يأتي في آخر أنفاس الموسم الحالي، حيث العياء، والتعب، بعد بذل مجهودات مضاعفة في كل الاستحقاقات المحلية والقارية، وأيضا في ظل غياب عدد لا يستهان به من أبرز العناصر في مقدمتهم الهداف المتألق عبد الإله الحافيظي، لجمعه بطاقتين صفراوين، وأيضا المدافع عادل كروشي، جراء الإصابة، كما تحوم الشكوك حول مشاركة صلاح الدين عقال، ويوسف الكناوي، من عدمها، لنفس السبب، لكن للرجاء البيضاوي أسماء أخرى ستقدم واحدة من أجود مبارياتها هذا الموسم، لأنه لا خيار أمامها سوى الظفر بورقة المرور إلى إحدى مجموعتي الكاف”. 

 

    

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.