بحضور الملك…حداد يوقع بالصين مذكرة تفاهم حول تعزيز التعاون في المجال السياحي المغربي الصيني


أخر تحديث : الأربعاء 11 مايو 2016 - 3:40 مساءً
بحضور الملك…حداد يوقع بالصين مذكرة تفاهم حول تعزيز التعاون في المجال السياحي المغربي الصيني

على هامش الزيارة الملكية التي يقوم بها  الملك محمد السادس نصره الله لجمهورية الصين الشعبية،  تم توقيع مذكرة تفاهم حول تعزيز التعاون في المجال السياحي  ين وزارة السياحة بالمملكة المغربية والإدارة الوطنية للسياحة بجمهورية الصين الشعبية يوم *** ماي 2016 .

وتندرج هذه الاتفاقية في إطار تعزيز علاقات التعاون بين البلدين وتهدف الى الترويج للوجهتين والرفع من التدفقات السياحية عن طريق تبادل الخبرات في مجالات التسويق والاستثمار والتكوين.

وبموجب هذه الاتفاقية التي تهدف إلى تعزيز وتحفيز تنمية السياحة بين المملكة المغربية وجمهورية الصين، وافق الجانبان على تطوير التعاون السياحي ليهم مجالات مختلفة أهمها:

·    الترويج عن طريق المشاركة في المعارض و الملتقيات المهنية السياحية٬ المنظمة في كلا البلدين وكذا تشجيع المشاركة في المعارض السياحية والأنشطة الترويجية والفعاليات الدعائية الأخرى وتوفير التسهيلات والدعم المناسب لذلك.

·   تقوية الشراكات في مجال تكوين الموارد البشرية الخاصة بأنظمة التكوين بالمهن السياحية الجديدة والمتعلقة بخصوصيات سياح البلدين وذلك لتسهيل زياراتهم، بالإضافة إلى  تنظيم ندوات لفائدة مهنيي قطاع السياحة بالمغرب يؤطرها خبراء صينيون حول “خصائص السياح الصينين”. علاوة تشجع تطوير الشراكة الميدانية في مجال التدريب الفندقي والسياحي بين المعهد العالي الدولي للسياحة بطنجة وجامعة متخصصة في مجال السياحة بالصين.

·   تبادل الأنشطة المتعلقة بإنعاش الاستثمار في المجال السياحي من أجل تحديد واستكشاف فرص الاستثمار المشترك في المشاريع السياحية بالبلدين.

·       تعزيز التعاون بين  وكالات الأسفار والعاملين في مجال السياحة  وخدمات النقل بالبلدين.

كما تحرص هذه المذكرة على الرفع من عدد السياح المتوجهين إلى كلا البلدين  وتسهيل إجراءات منح التأشيرات لفائدة مواطنيهما  وذلك بمراجعة مذكرة تفاهم  الموقعة سابقا بتاريخ 26 أبريل  2006.

وللتذكير فالمنتوج السياحي المغربي  يتميز بتنوعه وقدرته على الاستجابة لمتطلبات السياح الصينيين سواء شريحة السياح من الطبقة المتوسطة الراغبة في استكشاف تجارب سياحية جديدة والإطلاع على أصالة البلد المستقبل وموروثة التاريخي والثقافي، أو فئة السياح الباحثين عن الرفاهية المهتمين بالتسوق وكذا  السياح ذوي القيمة المضافة  العالية  من سياح الغولف وسياحة الأعمال.

وعيا بالأهمية التي تكتسيها السوق السياحية الصينية من أجل  تعزيز تموقع المغرب كوجهة سياحية ناضجة ونظرا للنمو  الذي عرفته هذه السوق  واحتلالها المرتبة الأولى كبلد مصدر للسياح وتبوئها الصدارة ضمن الدول الاكثر إنفاقا عالميا بما يوازي 102 مليار دولار خلال  سنة 2012 أي  بزيادة %40  مقارنة مع سنة 2011 (73 مليار دولار)، تهتم وزارة السياحة  المغربية بإدماج هذه السوق ضمن استراتيجيتها التسويقية والترويجية، حيث يهدف المغرب  إلى استقطاب 100.000 سائح صيني أفق 2020. (وصل التدفق السياحي لبلادنا من هذه السوق ما يوازي 10.515 سائح إلى نهاية 2015 سنة بارتفاع نسبته 12+٪ مقارنة مع 2014).
وقع عن الجانب المغربي لحسن حداد وزير السياحة وعن الجانب الصيني لي جينغ ، المدير العام ، للإدارة العامة الصينية للسياحة

توقيع مذكرة تفاهم حول تعزيز التعاون في المجال السياحي

بين وزارة السياحة بالمملكة المغربية والإدارة الوطنية للسياحة بجمهورية الصين الشعبية

على هامش الزيارة الملكية التي يقوم بها صاحب الجلالة  الملك محمد السادس نصره الله لجمهورية الصين الشعبية،  تم توقيع مذكرة تفاهم حول تعزيز التعاون في المجال السياحي  ين وزارة السياحة بالمملكة المغربية والإدارة الوطنية للسياحة بجمهورية الصين الشعبية يوم *** ماي 2016 .

وتندرج هذه الاتفاقية في إطار تعزيز علاقات التعاون بين البلدين وتهدف الى الترويج للوجهتين والرفع من التدفقات السياحية عن طريق تبادل الخبرات في مجالات التسويق والاستثمار والتكوين.

وبموجب هذه الاتفاقية التي تهدف إلى تعزيز وتحفيز تنمية السياحة بين المملكة المغربية وجمهورية الصين، وافق الجانبان على تطوير التعاون السياحي ليهم مجالات مختلفة أهمها:

·    الترويج عن طريق المشاركة في المعارض و الملتقيات المهنية السياحية٬ المنظمة في كلا البلدين وكذا تشجيع المشاركة في المعارض السياحية والأنشطة الترويجية والفعاليات الدعائية الأخرى وتوفير التسهيلات والدعم المناسب لذلك.

·   تقوية الشراكات في مجال تكوين الموارد البشرية الخاصة بأنظمة التكوين بالمهن السياحية الجديدة والمتعلقة بخصوصيات سياح البلدين وذلك لتسهيل زياراتهم، بالإضافة إلى  تنظيم ندوات لفائدة مهنيي قطاع السياحة بالمغرب يؤطرها خبراء صينيون حول “خصائص السياح الصينين”. علاوة تشجع تطوير الشراكة الميدانية في مجال التدريب الفندقي والسياحي بين المعهد العالي الدولي للسياحة بطنجة وجامعة متخصصة في مجال السياحة بالصين.

·   تبادل الأنشطة المتعلقة بإنعاش الاستثمار في المجال السياحي من أجل تحديد واستكشاف فرص الاستثمار المشترك في المشاريع السياحية بالبلدين.

·       تعزيز التعاون بين  وكالات الأسفار والعاملين في مجال السياحة  وخدمات النقل بالبلدين.

كما تحرص هذه المذكرة على الرفع من عدد السياح المتوجهين إلى كلا البلدين  وتسهيل إجراءات منح التأشيرات لفائدة مواطنيهما  وذلك بمراجعة مذكرة تفاهم  الموقعة سابقا بتاريخ 26 أبريل  2006.

وللتذكير فالمنتوج السياحي المغربي  يتميز بتنوعه وقدرته على الاستجابة لمتطلبات السياح الصينيين سواء شريحة السياح من الطبقة المتوسطة الراغبة في استكشاف تجارب سياحية جديدة والإطلاع على أصالة البلد المستقبل وموروثة التاريخي والثقافي، أو فئة السياح الباحثين عن الرفاهية المهتمين بالتسوق وكذا  السياح ذوي القيمة المضافة  العالية  من سياح الغولف وسياحة الأعمال.

وعيا بالأهمية التي تكتسيها السوق السياحية الصينية من أجل  تعزيز تموقع المغرب كوجهة سياحية ناضجة ونظرا للنمو  الذي عرفته هذه السوق  واحتلالها المرتبة الأولى كبلد مصدر للسياح وتبوئها الصدارة ضمن الدول الاكثر إنفاقا عالميا بما يوازي 102 مليار دولار خلال  سنة 2012 أي  بزيادة %40  مقارنة مع سنة 2011 (73 مليار دولار)، تهتم وزارة السياحة  المغربية بإدماج هذه السوق ضمن استراتيجيتها التسويقية والترويجية، حيث يهدف المغرب  إلى استقطاب 100.000 سائح صيني أفق 2020. (وصل التدفق السياحي لبلادنا من هذه السوق ما يوازي 10.515 سائح إلى نهاية 2015 سنة بارتفاع نسبته 12+٪ مقارنة مع 2014).
وقع عن الجانب المغربي لحسن حداد وزير السياحة وعن الجانب الصيني لي جينغ ، المدير العام ، للإدارة العامة الصينية للسياحة

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.