بسبب حكم بوتفليقة…1000 حالة انتحار سنويا و7000 امرأة عرضة للعنف في الجزائر


أخر تحديث : الأحد 13 ديسمبر 2015 - 8:58 مساءً
بسبب حكم بوتفليقة…1000 حالة انتحار سنويا و7000 امرأة عرضة للعنف في الجزائر

حسب تقرير للرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان:
1000 حالة انتحار سنويا و7000 امرأة عرضة للعنف
شهدت الجزائر في السنوات الأخيرة انزلاقات اجتماعية خطيرة تجسدت في مختلف الآفات التي تعيشها الجزائر ولعل من أهم الظواهر التي تنخر المجتمع ظاهرة الانتحار والعنف ضد المرأة الذي أصبحت تتعرض إليه في كل مكان. وبهذه المناسبة حرر المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تزامنا مع الذكرى ال67 للإعلان العالمي عن حقوق الإنسان تقريرا عن مختلف الانتهاكات الممارسة ضد حقوق الإنسان في بلادنا إلى غاية شهر ديسمبر الحالي.

لا يختلف اثنان عن تعدد الآفات الاجتماعية في الجزائر والتي أخذت منحا تصاعديا خطيرا في الآونة الأخيرة حيث تنوعت الآفات التي نخرت المجتمع مما يدعو إلى دق ناقوس الخطر.
1000 حالة انتحار سنويا
لعل من أهم الظواهر الاجتماعية التي أخذت أبعادا خطيرة في الجزائر الانتحار الذي تعدت خطورته وانتشرت بشكل رهيب في وسط الشباب. وحسب تقرير المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للحقوق الإنسان فإن من يقومون بهذا الفعل هم من يشعرون بالإحباط والشعور بالفشل وكذلك اليأس الشديد الذي يمنع الإنسان من التفكير بالحلول والصبر نتيجة للحفرة والبيروقراطية والمحسوبية وأيضا عدم التمكن من إيجاد حلول للعديد من المشاكل الاجتماعية.
حيث سجلت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان في الفترة الممتدة بين 2014 /2015 أكثر من 1000 حالة انتحار سنويا في الجزائر وأكثر الفئات التي تقبل على الانتحار من الشباب والمراهقين خاصة الإناث. وحسب تقديرات منظمة الصحة العمومية فإنه وصل العدد إلى 04 منتحرين لكل 100 ألف نسمة.
نقائص فادحة في قطاع الصحة
من جهة أخرى فإن المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان سجل هذه السنة ندرة حادة في بعض أنواع الأدوية المخصصة للأمراض المزمنة على غرار مرض القلب والضغط الشرياني وأدوية أخرى خاصة بالنساء الحوامل وهذا المشكل يحصى في كل مرة دون تحديد الأطراف المسؤولة عنه





كما يوجه المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان الاتهامات إلى سوء التسيير والتوزيع الذي نجم عنه غياب إحصائيات دقيقة لحجم الحاجيات الحقيقية للمواطن الجزائري فيما يبقى كذلك الآلاف من الأطفال محرومين من التطعيم وحمل المكتب وزارة الصحة مسؤولية توفير العدد الكافي من التلقيحات التي تكفي الأطفال في إطار الرزنامة المحددة عالميا التي تم وضعها وفق أسس علمية بحتة من أجل ضمان تعقيم جسم الطفل ضد الفيروسات والأمراض لأن التأخير قد يؤدي إلى نتائج سلبية.
كما سجلت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان ضعف التمويل العمومي للصحة وارتفاع نصيب النفقات الذاتية من جيوب الأسر الجزائرية بما يعادل 48 من النفقات الإجمالية على الرعاية الصحية ناهيك عن فشل نظام المساعدة الطبية لذوي الدخل المحدود كما سجل المكتب الوطني تراجع الخدمات الصحية الوقائية والرعاية الصحية الأولية والتربية الصحية لصالح نظام العلاجات الثلاثية المكلفة والباهظة التكلفة مع تردي الأوضاع داخل المستشفيات العمومية بفعل عدة عوامل مالية وبشرية ولوجستيكية منها سوء التسيير والتدبير حيث تم تسجيل اختلالات كبرى في التدبير المالي للمراكز الاستشفائية والقاعات الصحية.
عن اخبار اليوم الجزائرية



اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.