بلفقيه يرسل قذافه ويهاجم : مزوار فشل في مناصبه الحكومية وبوعيدة غابت عن قبيلتها


أخر تحديث : الأربعاء 2 سبتمبر 2015 - 7:54 صباحًا
بلفقيه يرسل قذافه ويهاجم : مزوار فشل في مناصبه الحكومية وبوعيدة غابت عن قبيلتها

هاجم مرشح الاتحاد الاشتراكي لرئاسة الجهة عبد الوهاب بلفقيه بشدة صلاح الدين مزوار في مهرجان خطابي أقامه حزب الاتحاد الاشتراكي بمير اللفت إقليم سيدي افنيوالذي حضره مئات المواطنين من ساكنة المنطقة.

وقال بلفقيه الذي كان مصحوبا بعضو المكتب السياسي بديعة الراضي وأعضاء من الكتابة الاقليمية للاتحاد الاشتراكي بسيدي افني وعدد من القيادات المحلية و الجهوية ومرشحي الحزب، مخاطبا  مزوار:” أي فساد تتحدث عنه باسم حزب الأحرار في كلميم ، هل الفساد الذي كرسوه فيما يزيد عن عقد من الزمن في تدبير جهة كلميم سمارة التي ترأسوها من سنة 1997 الى 2012 أم في تكريسهم للفتنة والتفرقة أم في وقوف جيوب المقاومة ضد التغيير الحقيقي الذي قاده الاتحاد الاشتراكي بالتنمية الفعلية والتي يرفعها شعارا لتنمية الجهة ككل في برنامجه الحالي ؟“.

وتابع بلفقيه وسط حشود جماهيرية حجت بالمئات إلى ساحة المهرجان الخطابي رغم حرارة الطقس،في سرد سلسلة الفشل التدبيري لحزب الأحرار سواء الحكومي من موقع صلاح الدين مزوار أو موقع مباركة بوعيدة في الخارجية المغربية، متوقفا عند العمل القنصلي لبلادنا في الخارج والذي ازداد سوءا عندما دخل الأحرار إلى الحكومة في نسختها الثانية متوقفا عند الحالات الصعبة التي أفاضت الكأس وأعطت الصورة الحقيقية في الاستهتار بمصالح المغرب والمغاربة، ولم يفت عضو المكتب السياسي والكاتب الجهوي لكلميم وادي نون أن يستحضر تدبير الجهة من طرف حزب الأحرار والتي لم يفتح فيها الحزب المذكور ورشا واحدا يذكر، مؤكدا أن الفساد الفعلي مورس في سنوات تربع هؤلاء على كرسي الجهة من سنة 1997 الى 2012.

وجاء خطاب بلفقيه ردا على خطاب مزوار بكلميم والذي اضطر فيه وزير خارجيتنا الى مغادرة مقعده في الوزارة في الزمن الذي يحتاج فيه المغرب الى عيون مفتوحة على دبلوماسيتنا المهترئة ليحل بوادي نون من أجل ترقيع ماتركه الفراغ التنظيمي لحزب الأحرار الذي غادرت كوادره كل هيئاته في الجهة و الاقليم والفروع ومكاتب النساء والشباب حاطين الرحال بحزب اختروا أن يرفعوا شعار التنمية والديمقراطية فيه باسم الوردة.

ولم يستطع مزوار بمقعده الحكومي أن يسد هول الفراغ فاستنجد بعائلة بوعيدة وركب بدوره القبيلة والعائلة التي وظفت إمكانياتها المالية في تأجير الشاحنات الكبيرة والسيارات المتنوعة لجلب المواطنين من الجوار، الشيء الذي استهجنه  الوادنونيون في التساؤل أين كانت هذه الإمكانيات اللوجستيكية الدعائية المشكوك في منابعها يوم تحللت الجثت في واد تمسورت وواد تلمعدرت،ويوم كان رئيس البلدية عبد الوهاب بالفقيه محزما بالمناضلين الشرفاء، ومرتديا حذاء بلاستيكيا كزي لرجال الإنقاذ والإغاثة بعدما استعصى عليه دخول الوحل بحذاء عادي، فأين كانت الوزيرة مباركة بوعايدة التي ترتدي اليوم زي الصحراء للدعاية الانتخابية فقط، وأين كان السيد عمر بوعيدة الذي يقود الحملة اليوم بشعارات مغشوشة في محاربة الفساد في تحقير واضح لذكاء الوادنونيين اللذين يستحضرون بكل ألم زمن توليه رئاسة جهة كلميم سمارة  من سنة 1997 الى 2012 ، دون إحداث أي تغيير يذكر، فأي وجه يسعه بعدما استتبث الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بقيادة المناضل عبد الوهاب بلفقيه التنمية الحقيقية في مدينة كلميم واد نون من واجهة التدبير المحلي ورئاسته للمجلس البلدي، ويشهد على ذلك الشارع نفسه الذي مر منه موكب الشاحنات الكبيرة التابعة لآل بوعيدة.

وهو الاتحاد الاشتراكي الذي يضع اليوم برنامجا تنمويا على مستوى الجهة ككل من أجل مسح دموع أهل بوعيدة أنفسهم في القصابيالتيتآكلتحواشهاو غطت الرمال  ممراتها لا تنمية  ولا مرافق اجتماعية وهي الجماعة التي ترأسها الأحرار لفترات متتالية.وهو الحزب الذي يستعمل فيه اليوم ممثلوه في الحكومة السلطة ضد ممثل أولاد الشعب عبد الوهاب بلفقيه وضد حزب الاتحاد الاشتراكي بالكذب والافتراء ضانين أن عيون شعبنا نامت كي لا ترى الحقيقة تلك التي كشفناها نصرة لمغربنا ودفاعا عن تنميته ودمقرطته وحماية وحدته واستقراره.

وفي إطار علاقةآلبوعيدة بالسياسة فإن هذه العائلة قسمت نفسها بالاستعمال غير التنظيمي لمفهوم الحزب الى فئتين واحدة في اليمين وأخرى في اليسار،وعلى ذكراليسار فإنابنالعائلة عبدالرحيم بوعيدة الملتحق الجديد بحزب مزوار كان منتميا الىا لتقدم والاشتراكية،وهو الأستاذالجامعي المعروفبمقالهالشهيررسالة الى قبائل تكنةالتي خلع فيها توب البحث الأكاديمي ولبس ثوب العنصرية حيث دعا أهل تكنة الى التفرقة بين أهل المنطقة بتكريس مفضوح للعنصرية والتفتيت بين الناطقين بالامازيغية والحسانية.وهو المقال الذي كشف عن القزمية في التفكير النابع من مرجعية الانفصال ضد كل المعارك التي تخوضها الدولة المغربية في الدفاع عن وحدتها الترابية.

وعودة الى اللغة التي امتطت معجم الفساد كي تزين به وجهها في الزمن الانتخابي الضيق، يتساءل الواد نونين أي فساد يريد مزوار وأل بوعيدة محاربته في المنطقة، هل الفساد هو ذلك الذي جسده عمر بوعيدة من جهة، ومبارك بوعيدة المحكوم ابتدائي واستئنافا بستة أشهر موقوفة التنفيذ وهي العقوبة التي ينبغي أن تقف ضد ترشيحه في الانتخابات بسبب شراء الذمم لو أن الأمور اتخذت مجراها القانوني، اليس هذا فسادا يبوء الرجل مقعدا برلمانيا دون أن ينبس بكلمة واحدة في حق المنطقة طوال مدته النيابية التي تجاوزت العقد من الزمن ، أم الفساد هو ذلك الذي رفضه مناضلو حزب الاحرار المستقلين واللذين صرحوا بذلك علانية وفي بلاغات رسمية وندوات صحفية كاشفين عن التلاعب بمفهوم الحزب تنظيميا وسياسيا، أم الفساد هو ذلك الذي كشف عنه خصوم مزوار في قضية العلوات التي تم طيها في صفقة حكومية مفضوحة،أم الفساد هو الوصول الى كلميم في طائرات خاصة بأموال الشعب المقهور.

إن كلميم لا تتحث اللغة ولا ترفع الشعارات الرنانة، لأنها بكل وضوح اختارت أن تغرس الورود بالعمل الميداني بالتنمية المحلية الفعلية التي شيدها الاتحاد الاشتراكي في عقد من الزمن وسيشيدها في الجهة برئاسة آتية بإرادة الشعب التواق إلى التغيير الفعلي .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.