بلقيس في مواجهة إبليس


أخر تحديث : الإثنين 4 يناير 2016 - 10:51 صباحًا
بلقيس في مواجهة إبليس

مصطفى منيغ
تَمَرَّدَ المكتوم، وانتهى لحرق “الحقائق / البخور” تخلصا من الهموم، التي حلت بمكان حار فيه التاريخ كما هو معلوم، وتوسَّلَ أن تسعفه العقول الشغوفة بفك طلاسم مملكة سبأ القديمة المرصعة بخيال اللاخيال والمفعمة بألف حُكمِ لحكماء تفرقوا على الأزمنة اللاعادية لضمان النجاة من الملغوم ، الواصل الخوف منه حد البلعوم، الذي أحضر للواقع العلني لنا “يَمَنَ” اليوم، كما كان أصيلا في كل شيء حتى في أساطيره التي ألهمت نوابغ الإنسانية ليسبحوا في بحر أسراره العميق عمق رحلة تكوين المُكون من أجل إنسان تربى على المعجزات في فضاء عَمَّهُ النور لينطفئ ثم يفور ويهدأ ثم يثور إلى الآونة التي فيها الصراع عن الفراغ والضياع يدور ولا شيء آخر لو كان القوم في ألبابهم أي سبب مفهوم ، تتمحور على أساسه تجمعاتهم التهييئية لإشعال المزيد من الفتن خارج حدودهم لدفع دين لم يعد مكتوما بين أشهر المصارف في جنيف وما شابهها في باريس أو نيويورك أو اسطكولم ، لو كانوا يقدرون حق الشعوب في العيش بسلام ومصير اختيار تدبير شأنهم الداخلي بين أيديهم محسوم ، مملكة سبأ من المرشح أن تُضرب بأفتك وأخطر القنابل ، هناك “ردار” عَوَّضَ “الهدهد” واستبق بخبر القرار، كي يحظى بالموافقة المسبقة ممن يقف خلف كل هذه الزوبعة الذي اشغل وسائل الإعلام البارحة ردا على إيران التي استطاعت استغلال الحادث لصالحها لتخرج من “قم” بفتوى تُظهر عنابتها الشديدة بحقوق الإنسان .
مملكة سبأ، اليمن حاليا، مساحتها 527.970 كيلومتر مربع ، أهاليها 26.687.000 نسمة وفق الإحصاء السكاني للسنة الفارطة، جارة من ناحية الشمال للمملكة السعودية ، وتحدها شرقا سلطنة عمان ، تملك ما يقارب 200 جزيرة في البحر الأحمر وبحر العرب ، أكبرها حجما “سقطري”. ليس درسا في الجغرافية ما ألزمنا الحديث على هذا المنوال، ولكن لتذكير الإمارات العربية المتحدة وإمارة قطر والمملكة العظمى البحرين. جمهورية مصر العربية أكثر من السعودية معرفة باليمن ، وما تعنيه الحرب معها ، فلها تجربة مريرة في عهد الراحل جمال عبد الناصر ، واليوم السيسي نزولا لما قدمت إليه الحكومة السعودية من مساعدات بغرض استقرار الأوضاع عنده ، أقدم على المشاركة وهو يعلم أن الأمر لا يتجه بتاتا لصالحه ، إذ على مصر الشقيقة الكبرى لكل الدول العربية استرجاع حيادها الإيجابي لتظل على نفس الإشعاع الحضاري ونفس الكلمة المسموعة على الصعيد الدولي ، مصر لا يُستهان بها فهي بشعبها المحترم العظيم أكبر من الدخول في حرب خاسرة لا طائل منها تعد مدخلا لما هو ألعن، تجزئة الشرق العربي، لتصبح بعض دوله تابعة التوابع بدل أن كانت تابعة فقط .
اليمن لن يُهزم أبداً، فهو مملكة سبأ من أواخر الألفية الثانية قبل الميلاد ، وباقي ما بقيت أهرامات الجيزة .
اليمن لا يُحارب بانحياز أطراف لطرف كي يذوب ويركع ، انظم لجامعة الدول العربية سنة 1945 ، ولهيأة الأمم المتحدة عام 1947، إذن اليمن دولة بمعنى الكلمة ، وشعبه شعب قادر واعي ولا يستحق غير التقدير والإعجاب ومشاركته المشاركة الايجابية الفعالة في الخروج من أي أزمة بالحكمة والحوار المتحضر وبكل ما يأمر به الدين الإسلامي البعيد عن أي تطاحن قائم على السيطرة البعيدة عن حق الأمم في العيش داخل حدودها في أمن وسلام (يتبع)
مصطفى منيغ

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.