بمناسبة انتخابها رئيسة للبرلمان الهولندي: مرصد الهجرات الدولية و حقوق الإنسان يهنئء خديجة عريب و يطالب بتفعيل دستو


أخر تحديث : الجمعة 15 يناير 2016 - 1:48 مساءً
بمناسبة انتخابها رئيسة للبرلمان الهولندي: مرصد الهجرات الدولية و حقوق الإنسان يهنئء خديجة عريب  و يطالب بتفعيل دستو

بعد أسابيع قليلة من الاحتفال باليوم العالمي للمهاجر، فازت خديجة عريب، الهولندية من أصل مغربي، يوم الأربعاء 13 يناير، برئاسة البرلمان الهولندي في سابقة من نوعها. و هو المسار النضالي و الكفاحي الذي توجته عريب منذ أن انتخبت سنة 1998 لأول مرة برلمانية عن “حزب العمل”.

و بهذه المناسبة، يتقدم مرصد الهجرات الدولية و حقوق الإنسان بالتهاني الحارة للسيدة خديجة عريب و لكل المغاربة عامة و لمغاربة العالم خاصة، معتبرا هذا الفوز تتويجا لنضالات الحركة السياسية و الجمعوية و النسائية و الثقافية للمغاربة في هولاندا و غيرها من الدول الأوروبية منذ أزيد من 50 سنة، و تعبيرا نموذجيا عن الديناميات الإجتماعية التي إختارت الإنخراط النضالي الواعي و الكفاحي من أجل نصرة قضايا و حقوق المهاجرين من جهة، و دعم قضايا التحرر الوطني و الديمقراطية من جهة أخرى. كما يغتنم مرصد الهجرات الدولية و حقوق الإنسان هذه المناسبة، للتذكير بحقوق مغاربة العالم و ضرورة حمايتهم الشاملة من كل ميز أو تمييز يعرضهم للكراهية و الإقصاء و التعصب و العداء، كما يذكر بكل مطالب القوى الحية ببلادنا المناصرة لحقوقهم، من أجل تنزيل نصوص دستور 2011 على أرض الواقع و خاصة البنود المتعلقة بالهجرة، و إعمال مقاربة مغايرة للمقاربات البالية، و تمكين مغاربة العالم من الحق في المواطنة الكاملة بما فيها الحق في المشاركة السياسية. و هي المطالب التي لازالت معلقة منذ توصيات هيئة الحقيقة و الإنصاف رغم ما جاء في العديد من الخطب الملكية التي خصصت لكل قضايا الهجرة الخارجية منها و الداخلية.

في 15 يناير 2016

المريزق المصطفى، منسق مرصد الهجرات الدولية و حقوق الإنسان

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.