بيل كلينتون يعرب عن امتنانه للملك محمد السادس وبالتزام المغرب بحقوق الانسان


أخر تحديث : الأربعاء 6 مايو 2015 - 3:42 مساءً
بيل كلينتون يعرب عن امتنانه للملك محمد السادس وبالتزام المغرب بحقوق الانسان

أعرب بيل كلينتون الرئيس الأسبق للولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الأربعاء بمراكش، عن امتنانه العميق لصاحب الجلالة الملك محمد السادس والحكومة المغربية، على استضافة المغرب للاجتماع الافتتاحي لمبادرة كلينتون العالمية لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا” (6-7 ماي الجاري).

وأكد كلينتون رئيس (مبادرة كلينتون العالمية) في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية لهذا الاجتماع، الذي تنظمه مؤسسة كلينتون لأول مرة بإفريقيا والشرق الأوسط، بحضور شخصيات عالمية بارزة، أن “المغرب يمثل جسرا بين القارات وملتقى للثقافات والحضارات وحلقة وصل بين الماضي والحاضر”.

وفي هذا الصدد، أشاد كلينتون بالتزام المغرب باحترام حقوق الإنسان وانخراطه في الجهود الرامية إلى استباب الأمن والسلام والاستقرار بالعالم، منوها في ذات السياق، بروابط الصداقة التي تجمع المغرب بالولايات المتحدة وكذا العلاقات المتميزة التي تربط بين العائلة الملكية وعائلة كلينتون.

وفي معرضه حديثه عن أنشطة مبادرة كلينتون العالمية، شدد كلينتون على أهمية تحقيق التناغم والانسجام بين صناع القرار السياسي والفاعلين بالقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية ببلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والتي شهدت خلال السنوات الأخيرة نمو قويا مكنها من المساهمة في تحسين مستوى عيش ملايين الأشخاص وإخراجهم من دائرة الفقر.

وسجل أن هذه المنطقة، الغنية بمواردها الطبيعية ومؤهلاتها البشرية، في حاجة إلى الاستفادة من هذه المؤهلات للانخراط في مسار التنمية خدمة للإنسان، مستعرضا في هذا السياق، بعدد من الأنشطة التي قامت بها مبادرة كلينتون العالمية في العديد من البلدان الإفريقية وخاصة بكينيا وليبيريا.

وأبرز الرئيس الأمريكي الأسبق، أن هذه المبادرة تهدف إلى دفع الأشخاص إلى بناء شراكات مثمرة والعمل سويا واحترام اختلافاتهم، معربا عن الأمل في أن يخلص هذا الاجتماع إلى توصيات تدعو إلى التحلي بحس المسؤولية والالتزام المتجددين من أجل مستقبل مشترك وواعد.

من جهتها، أبرزت فوتي ماهانيل ، المديرة التنفيذية لمجموعة (شاندوكا) أن الثورة الرقمية تسهم بشكل كبير في تعبئة الموارد التنموية والتقريب بين الشعوب مما يفسح المجال أمام شباب القارة لحل المشاكل التي تعترض تحقيق نجاحاتهم، عوض المغامرة بحياتهم عبر الهجرة السرية.

وأضافت فوتي في مداخلتها، أن القارة الإفريقية التي تمتلك موارد هائلة، في حاجة إلى مبادرات خلاقة ومبتكرة من أجل تأهيل الشباب ودعم التنمية بالأرياف، وإطلاق برامج ناجعة للنهوض بقطاع التعليم، المجال الحيوي القادر على ضمان العيش الكريم لأجيال المستقبل.

من جانبه، دعا الفنان البريطاني من أصل صومالي، كينان عبد ورسم ، إلى البحث عن الآليات الكفيلة بتحفيز الأشخاص ودفعهم إلى التشبث بهوياتهم الثقافية ، مضيفا أنه “يتعين علينا زرع بذور الأمل لدى الأجيال الصاعدة من اجل التشبث بالهوية، والمساهمة في التنمية المحلية ، بدل الرغبة الملحة على امتطاء قوارب الموت والهجرة سرا إلى دول الشمال”.

ومع

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.