وجدة تحتضن يوم دراسي حول موضوع «المناطق الحدودية بين الهاجس الأمني والبعد التنموي»

ينظم مختبر القانون العام والعلوم السياسية بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بوجدة، يوم غد الخميس، يوما دراسيا تحت عنوان «المناطق الحدودية بين الهاجس الأمني والبعد التنموي».
وستتمحور أشغال هذا اليوم الدراسي، الذي يحتضنه مركز الدراسات والبحوث الانسانية والاجتماعية التابع لجامعة محمد الاول بوجدة، حول مفاهيم الأمن والتنمية وأبرز التهديدات الجديدة التي تساهم في تراجع التنمية في المناطق الحدودية وتدهور الوضع الأمني في بعض الدول نتيجة تراجع سيادة الدولة عن ضبط المجال الحدودي خصوصا بعد الربيع العربي وظهور فواعل جديدة من غير الدول وتكاثر المنظمات الإرهابية التي تتعاطى الجريمة المنظمة العابرة للحدود من أجل تمويل أنشطتها، وفق أرضية اللقاء.
وخلال اليوم الدراسي سيتم استعراض أهم التجارب الدولية الناجحة في مجال تنمية المناطق الحدودية وانعكاسها الإيجابي على الأمن القومي للدول، وذلك في أفق تصور تعاون حقيقي بين الدول المغاربية لتنمية المناطق الحدودية يشكل نواة أولى لبناء تكامل مغاربي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*