اعتقال سائح برازيلي بمراكش نصب على فندق سياحي

اعتقلت المصالح الأمنية بولاية مراكش سائحا برازيليا حاول النصب والاحتيال على إدارة فندق المامونية ، عبر تقديمه لرسالة ملكية مزورة لحتى يتلقى معاملة خاصة.

ودخلت الشرطة القضائية بعد توصلها اتصال من إدارة الفندق، التي شككت في أمر “الرسالة المزيفة”، بـ “إعطاء اهتمام خاص للزبون وأصدقائه”.
بعد حجزه إقامة بالفندق لمدة أسبوع عن طريق الإنترنيت، قبل أن يحلّ بمراكش رفقة خمسة من أصدقائه، الحاملين لجوازات سفر برتغالية وبرازيلية.
وطالبت ادارة الفندق السائح البرازيلي بأداء 20 مليون سنتيم، وهي التكلفة الإجمالية لإقامة السائح وأصدقائه. حيث بدا مرتبكا إذ لجأ في البداية إلى مجموعة من بطاقات الائتمان العائدة لوالدته، والتي لم تكن تتوفر على أي رصيد مالي، قبل أن يستقبل تحويلا بنكيا بقيمة 63 ألف درهم (أكثر من 6 ملايين سنتيم)، وهو المبلغ الذي لم يكن كافيا لتغطية مصاريف الاقامة.

وبعد الاستماع اليه تبين أن هاتفه يحتوي على صور بطائق بنكية ووثائق برتغالية، ليتقرّر إحالته على المصلحة الولائية للشرطة القضائية، وتقديمه في حالة اعتقال أمام وكيل الملك الذي قرّر متابعته بتهم تتعلق بـ “التزوير، النصب والاحتيال”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*