بحضور اخنوش طلبة حزب الحمامة يطالبون بتعميم المنحة الجامعية للطلبة لتشجيع البحث العلمي

نظمت منظمة الطلبة التجمعيين -فرع جامعة السلطان مولاي اسليمان ببني ملال دورة تكوينية للطلبة التجمعيين في مجال التواصل والتسويق الالكتروني،يوم الاحد 25نونبر2018مساءا،وذلك بمناسبة افتتاح المقر الجهوي الجديد ببني ملال من قبل الرئيس عزيز أخنوش،رفقة أعضاء المكتب السياسي للحزب،وبحضور المنسق الجهوي عبد الرحيم الشطبي،وباقي المنسقين ومختلف التنظيمات الموازية للحزب.

وقال كمال لعفر رئيس منظمة الطلبة التجمعيين،هذه الدورة التكوينية بكلمة ترحيبية،مشيدا بالمجهودات التي يقوم بها المنسق الجهوي عبد الرحيم الشطبي،كنموذج مثالي للمنسقين الجهويين الذين يماشون الدينامية الجديدة التي يعرفها الحزب،و وشدد على أن منظمة الطلبة التجمعيين من أهم التنظيمات التي يعول عليها في الأفق القادمة لتقديم اقتراحات قوية والمساهمة في اصلاح منظومة التربية والتكوين باعتبارها أحد مقومات النموذج التنموي الجديد،ومن يعتقد بأنه سيتصدى للتنظيم داخل الجامعات المغربية فهو واهم أو مرتزق وتعود على الأكل في أكثر من معلف،مضيفا بأننا وجدنا بعض هؤلاء بجامعة شعيب الدكالي بالجديدة.

وتابع الرئيس على أن” تنظيمنا الطلابي اليوم يطالب بامكانية تعميم المنحة على جميع الطلبة في المغرب لتشجيع البحث العلمي وقد تمت مراسلة الجهات المعنية بذلك،كما أننا لن نتردد في المطالبة بتمثيلية حقيقية بالبرلمان أيضا لتدافع عن هذه الفئة الضعيفة داخل المجتمع المغربي،وليس عيب أن يكون للطالب الجامعي وعي سياسي مغربي طالما أننا تعلمنا السياسة بمدرجات الجامعة المغربية.

من جهة أخرى استطرد المؤطر والخبير في الميدان المعلوماتي عبد الرفيع دحان،الخطوط العريضة الهامة في ميدان التواصل وتقنيات التسويق الرقمي كأهم مميزات التكنولوجيا الحديثة،مضيفا على أنه ينبغي حسن استخدام التواصل المعلوماتي بطريقة ايجابية لإقناع الطرف الأخر في مختلف الميادين،سواء تعلق الأمر بالتواصل السياسي أو التواصل التجاري الذي يساهم بطريقة مباشرة في خلق مناصب الشغل والتشجيع على خلق المقاولات الرقمية، وخير نموذج على ذلك بعض المقاوليين الرقميين الذين يتوفرون على مقاولات رقمية عملاقة وعلى الطلبة المغاربة أن يولوا لهذا الميدان أهمية كبرى لتشجيع المقاولات الرقمية الفردية والتشغيل الذاتي.

وبعد نقاش قوي وتفاعل طلابي وازن تم الاتفاق على طريقة التسويق والتفاعل بشكل ايجابي والتعاطي مع مختلف الاشكالات الاجتماعية التي يثيرها الرأي العام المغربي كردة فعل نتيجة السياسات العمومية،بالاضافة الى الطرق الأمثل لصياغات اقتراحات ذكية عن طريق استطلاع الرأي والتواصل الرقمي عبر المجموعات الافتراضية.

وقد اختتمت الدورة التكوينية التي جاءت نزولا عند الطلبة التجمعيين بجامعة السلطان مولاي اسليمان، بتوزيع شواهد المشاركة في هذه الدورة، والاتفاق على تشجيع المزيد من هذه الدورات التي تساهم في اضفاء قيمة مضافة للطلبة التجمعيين بصفة عامة،وحزب الحمامة بصفة خاصة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*