إرجاع أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تزلزل رؤساء جماعات بالخميسات

السياسي :الرباط

يروج في الكواليس الزمورية بإقليم الخميسات ، أن ارسالية وزارة الداخلية خاصة مصالح مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على المستوى المركزي ، التي تخص إلزامية إعادة أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية المتواجدة بالحسابات المالية للجماعات الترابية التابعة لعمالة الخميسات ، إلى مصالح وزارة الداخلية ، بعد قرار رسمي بتكليف رجالات السلطة المحلية ترأس اللجان المحلية التي كانت في السنوات الماضية المنتهية بيد المنتخبين ورؤساء المجالس البلدية والقروية. الخبر /القرار /الزلزال ، علق عليه البعض أن رؤساء المجالس (داخت ليهم الحلوفة )خاصة من برمجوا اعتمادات مالية مهمة فيى مشاريع قادمة وبطرق متناهية خدمة لاجندات أحيانا تكون بدافع سياسي انتخابي بأموال المبادرة والأمثلة عديدة ..

وعلمت( السياسي)، أن رؤساء مجالس نزل عليهم الخبر والقرار كالصاعقة. حيث اتجه البعض منهم صوب مقر عمالة الخميسات للاستفسار وطلب العون التي كانت واضحة في الأمر.
ومنهم من يسعى لتحريك علاقاته ليتم التراجع عن القرار بطريقة أو بأخرى.
مبادرة عودة أموال المبادرة إلى وزارة الداخلية ، خاصة مع التوجه الجديد فيى الجيل الثالث للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية الذي أطلقه ملك البلاد محمد السادس ، والذي يبقى هذفه الأول والأخير الاهتمام بالعنصر البشري ، بعيدا عن ماوقع خلال انطلاقة المبادرة في سنواتها الأولى التي خدمت مشاريع لصالح جماعات ترابية أحيانا في خرق لقوانينها وتناست خدمة المواطن والهشاشة والفقر ودعم التشغيل الذاتي لمن يهمهم الأمر.
هي مبادرة جيدة يجب أن يتبعها مبدأ (ربط المسؤولية بالمحاسبة ).
فهل يتم تحريك تقارير قضاة المجلس الأعلى للحسابات السابقة التي زارت وزارت مشاريع المبادرة بمختلف جماعات إقليم الخميسات.؟ تفاصيل قادمة. .على السياسي. كوم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*