حان الوقت للقطع مع الجهاد وتجريم التكفير


أخر تحديث : الأحد 13 ديسمبر 2015 - 8:53 مساءً
حان الوقت للقطع مع الجهاد وتجريم التكفير

كانت للأعمال الإرهابية التي هزت باريس يوم الجمعة 13 نوفمبر 2015 ، وقعها المباشر على المجلس العلمي الأعلى ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من حيث كونها أيقظت وعيهما ونبهتهما إلى خطورة التضليل العقائدي الذي يغذي الإرهاب . فعلى مدى عقد ونصف ، لم تتحرك هاتان الهيئتان لتصحيح المفاهيم ومراجعة الخطاب الديني والكشف عن التضليل العقائدي . واستمرت الهيئتان في تجاهل أنشطة المتطرفين ، داخل المساجد وخارجها ليشمل الكاراجات وتوزيع الأشرطة والكتب بالملايين ثم بث فيديوهات تحرض على التكفير والقتل كما لو أن الأمن الروحي والوطني لا يعنيهما . ورغم الأحداث الإرهابية التي عرفها المغرب ، ظلت الهيئتان على حالهما في جزر معزولة عن المجتمع وعن طبيعة المخاطر التي تحذق به . واليوم ، وبعد التنبيه الملكي إلى التقصير الفظيع للهيئتين في مواجهة عقائد التطرف ، تحركتا ، إلا أن تحركهما سيظل دون جدوى ما لم تتصديا بكل جرأة علمية وحس وطني ، إلى مكامن الداء ومصادر تغذية التطرف ومنابع الإرهاب .من هنا وجب التصدي بالتصحيح والتنقيح للعقائد التالية التي تغذي التطرف وتشرعن الأعمال الإرهابية .

1 ـ عقيدة الجهاد : الجهاد مفهوم يحتل أعلى درجات الإيمان ، وجعله الفقه “ذروة سنام الإسلام” ؛ ونجح الفقهاء في جعل النفوس تهفو إليه بفضل المزايا والفضائل التي يتيحها “للمجاهدين” دون غيرهم من المسلمين . وقد استندوا في تفضيلهم للجهاد على كثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية ، المحرضة على القتال في سبيل الله . فالجهاد إذن ، مرتبط بالدين ، ولا يكون إلا في سبيل الله . وقد أجمع الفقهاء ، منذ فجر الإسلام ، على أن الجهاد ، بالمفهوم الشرعي ، هو من أجل نشر الإسلام وإعلاء كلمة الله . كتب شيخ الأزهر د. أحمد الطيب ( يجبُ أنْ نعلمَ أنَّ الجهادَ الذي يكونُ بالنفسِ أو بالمالِ (كالقتالِ، وكتمويلِ الجيشِ مثلًا)، مشروطٌ – في القرآنِ – بأنْ يكونَ في سبيلِ اللهِ، ومن أجلِ أن تكونَ كلمةُ اللهِ هي العُليا) . إلا أن التفسيرات والتأويلات التي أعطاها الفقهاء لآيات الجهاد أخرجتها عن سياقها التاريخي الذي فرض على المسلمين الدفاع عن دينهم ومقاتلة من يقاتلهم (وقاتلوا في سبيل الله الذين يقتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين) . هكذا نجد مثلا القرافي يجعل على رأس أسباب الجهاد: (( السبب الأول وهو معتبر في أصل وجوبه ويتجه أن يكون إزالة منكر الكفر فإنه أعظم المنكرات ومن علم منكراً وقدر على إزالته وجب عليه إزالته)) الذخيرة (3/387). . فلم يعد الجهاد دفعا للعدوان على الدين ، بل قتال وقتل للكفار حتى وإن لم يعتدوا . وعرفه الصنعاني بأنه (( بذل الجهد في قتال الكفار أو البغاة ))( سبل السلام ) 4/41(.وهذا يتنافى مع قوله تعالى ( أذن للذين يقاتَلون بأنهم ظلموا )الحج29 . فالجهاد مشروط بالدين والدفاع عنه ، أما حين يتعلق بالدفاع عن الوطن ضد العدوان الخارجي فهو قتال ومقاومة وليس جهاد.

فهل الجهاد لا زال مطلوبا ؟ وهل المسلمون بحاجة إلى الجهاد لفتح البلدان ونشر الإسلام ؟ لقد انتهى عصر الجهاد وارتفعت أسبابه ، فالإسلام ينتشر دون حاجة إلى الجهاد والقتل والسبي، والمسلمون يعيشون في بلدان العالم بكل أمان تحميهم قوانين تلك البلدان . أما الدفاع عن الأوطان ومواجهة الأعداء فهذا ليس جهادا بالمعنى الديني لأنه قتال لدفع المعتدين عن الوطن ، إنه مقاومة وليس جهادا . وقد أصاب المغاربة لما أطلقوا على مواجهتهم المسلحة للاستعمار الفرنسي والإسباني اسم المقاومة ، وكذلك فعلت الفصائل الفلسطينية لما سمت نفسها بالمقاومة . المقاومة أمر مطلوب وواجب حين يكون الوطن في خطر ، لكن الجهاد انتهى زمنه واختفت دواعيه وارتفعت أسبابه . وعلى الفقهاء أن يدركوا هذه الحقيقة ويكفوا عن التحريض على الجهاد والدعاء بالنصر للمجاهدين في مشارق الأرض ومغاربها . لقد جعل الفقهاء دائرة الجهاد تتسع وتتمدد دون أن تشمل فلسطين التي تنكروا لها وانشغلوا بالتحريض على الجهاد في بلاد المسلمين وضد مواطنيها (أفغانستان ، الشيشان ، الصومال ، سوريا ، ليبيا ، اليمن ..).

لهذا ، على وزير الأوقاف أن يمنع الخطباء من إدراج لفظ الجهاد في خطب الجمعة ويمنعهم من ختمها بالدعاء للمجاهدين بالنصر في مشارق الأرض ومغاربها .. وعلى كل الحكام العرب والمسلمين أن يعقدوا اجتماعا خاصا لمناقشة قضية واحدة وهي منع التحريض على الجهاد والإشادة بالمجاهدين . فالقتال في أفغانستان لم يكن بالمطلق جهادا ، بل كان حربا بالوكالة لصالح أمريكا ، والقتال في العراق وسوريا والصومال والشيشان واليمن وليبيا .. لم يكن أبدا جهادا لإعلاء كلمة الله بل هو قتال نيابة عن قوى إقليمية ودولية ، قتال في سبيل هذه القوى ودفاع عن مصالحها .إذن الشرط الشرعي للجهاد انتفى ، ويجب إلغاء الدعوة إليه وتجريمها قانونيا . لأجل هذا ، يتوجب إخضاع التراث الفقهي إلى النقد الصارم وغربلته من كل الفتاوى التي باتت خارج السياق الحضاري والتاريخي فيكون مصيرها كمصير فتاوى الاسترقاق والسبي وملك اليمين . فقد تعلمنا في المدارس العصرية أن المسلمين ينصرهم الله على أعدائهم ، ليس لما يملكونه من قوة ولكن لكونهم مأمورين بإخضاع بقية الخلق لعبادة الله . إن فقهاءنا علّمونا أن قتل غير المسلمين عبادة ، واليوم يقولون لنا إن الإسلام رحمة وأن قتل الأبرياء حرام شرعا . فما الذي تغير ؟ أتريدوننا أن نصير رحماء بعد أن ملأتم قلوبنا حقدا ونفوسنا كراهية ؟ اسألوا آخر مواطن من هم النصارى واليهود ؟ سيقول كفار .اسألوه وما حكم الكافر سيجيب : القتل. اسألوه كيف يريد أن يموت ؟ سيجيب : « شهيدا » . إنهم علمونا أن أفضل موتة هي « الشهادة والاستشهاد في سبيل الله » وجعلونا ندعو الله بكرة وأصيلا أن يرزقنا « الشهادة » نحن المعتدلين في الإيمان والإسلام والعقيدة . الشهادة لا تكون إلا بقتال الكفار . وهذا ما يفعله الدواعش والإرهابيون .

لقد تجاهل شيوخ التطرف وفقهاء الكراهية أمر الله تعالى لنبيه ولعموم المسلمين ((قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ))[آل عمران:64] فالله تعالى لم يأمر المسلمين بالجهاد ضد كل من تولى من أهل الكتاب ولم يستجب لدعوة الرسول (ص) والمسلمين من بعده ، ولكنه أمرهم بأن يُشهدوهم على إسلامهم . وهذا الذي ينبغي على كل الفقهاء أن يبثوه بين الناس ويعلموهم أن الإسلام دين الجدال بالتي هي أحسن مع كل البشر مهما اختلفت عقائدهم ودياناتهم (وجادلهم بالتي هي أحسن) ، (ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم) . إن إشاعة روح التسامح التي تطبع تعاليم الإسلامي ومبادئه هي الكفيلة بتطويق عقائد التطرف وفقه الإرهاب اللذين يغزوان المجتمعات الإسلامية والغربية على حد سواء .

لقد جعل الفقه الجهاد هو غاية المسلمين ومن أجله يعيشون ، وحصر الجهاد في قتل الكفار والمرتدين ونشر دين الإسلام .أما العقيدتان اللتان تغذيان التطرف فهما :

2 ـ عقيدة التكفير : تمثل عقيدة التكفير الوقود الذي يغذي عقيدة الجهاد والشرط الذي يتأسس عليه القتال والقتل في سبيل الله . فلا جهاد ولا قتال خارج دائرة الكفر . لهذا كانت أولى مسوغات الاقتتال الداخلي بين المسلمين هي تكفير الخصوم بدءا من حروب الردة التي شكلت البدايات الأولى لوضع الأحاديث التي تجيز قتل المرتدين واستباحة دمائهم وأعراضهم وأموالهم . فلم يعد الجهاد مقتصرا على قتال المشركين خارج دائرة الدولة الإسلامية الناشئة ، بل سيشمل الذين تم تكفيرهم ورميهم بالردة والنفاق. وسيتغير وضع من تشملهم أولوية القتال ليصبح قتال المرتدين /الكفار الأقربين مقدَّما على قتال الكفار الأصليين. وبهذا كثرت الأحاديث التي تحرض على قتل المرتدين لأن الوصول إليهم أهون من قتال الكفار الأباعد الذين لهم قوة وشوكة عادة تكلفان المهاجمين الدماء والأشلاء.وفي هذا الشأن التحريضي ، صدرت فتاوى كثيرة ، منها فتوى ابن تيمية التي قال فيها : (وقد استقرت السنة بأن عقوبة المرتد أعظم من عقوبة الكافر الأصلي من وجوه متعددة منها: أن المرتد يُقتل بكل حال، ولا يضرب عليه الجزية، ولا تُعقد له ذمة، بخلاف الكافر الأصلي، ومنها أن المرتد يقتل وإن كان عاجزاً عن القتال، بخلاف الكافر الأصلي الذي ليس هو من أهل القتال). ثم قال: (ومنها أن المرتدّ لا يرث ولا يُناكَح ولا تؤكل ذبيحته بخلاف الكافر الأصلي). مجموع الفتاوى مجلد 28 صفحة 534 . وقال أيضاً: (وكفر الردة أغلظ بالإجماع من الكفر الأصلي). مجموع الفتاوى مجلد 28 صفحة 47

وقد كان لفقه الجهاد والتحريض على قتل المواطنين باسم الجهاد بعد تكفيرهم ، أثر مباشر على ظهور طبقة من شيوخ الكراهية وأمراء الدم الذين حولوا أجساد ضحاياهم إلى أسلحة فتاكة تكاد تكون أخطر من أسلحة الدمار الشامل ؛ ومن هؤلاء صاحب كتاب العمدة الذي قال “ويجب البدء بقتال العدوّ الأقرب لقوله تعالى “يا أيّها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفّار”..الأقرب أكثر ضررا ” (ص 312)،وكذلك أفتى أبو قتادة في نفس السياق ” أمّا الجهاد في سبيل اللّه فهو ضدّ المرتدّين قبل غيرهم لأنّ رأس المال مُقدّم على الرّبح وتحقيق الزّيادة ” (لماذا نجاهد 09). بل ذهب أبو قتادة منظّر القتل والإرهاب، إلى الإفتاء بالتالي ” إنّ منع الكافر المحارب (يقصد به المسلمين) من رغد العيش وقلب حياته جحيما وإفساد ماله الذي ينعم به هو سبيل الأنبياء جميعا ممّن فرض اللّه عليهم الجهاد ” (على خطى إبراهيم 129).بل أفتى هؤلاء المتعطشون لدماء الأبرياء ، ومنهم أبو بكر ناجي “أنّ أفحش درجات التّوحّش هي أخفّ من الاستقرار تحت نظام الكفر بدرجات ” (إدارة التّوحّش 04).

إن هذه الفتاوى التدميرية هي التي تنهجها التنظيمات الإرهابية عبر تنفيذ العمليات الانتحارية وقتل السياح وتفجير الطائرات وخطف الرهائن ، غايتها إشاعة الترويع والترهيب وإنهاك الدولة وأجهزتها الأمنية والعسكرية . وقد استوحى الإرهابيون هذه الخطة ، خطة الإنهاك، من كتاب “حرب البرغوث” لروبرت تاير الذي يقوم على نظرية إنهاك الخصم التي صاغها كالتالي “كميّات كثيرة وحركات خفيفة إنهاك الكلب فيموت من الإعياء” . من هنا نفهم تلك العمليات الإرهابية التي ينفذها المتطرفون في شكل تفجيرات ، اغتيالات ، اختطاف ، حرق المنشآت ، إطلاق الرصاص على المواطنين ..). ويتوخى الإرهابيون إنهاك الأنظمة واستنزاف قوتها المالية والعسكرية والمخاباراتية من شدة اليقظة التي تفرضها حالة الطوارئ . وكلما سادت أجواء الرعب سهل على الإرهابيين التسلل واستهداف مفاصل الدولة لإرباك أجهزتها الأمنية . وملخص هذه الخطة/النظرية هي منع الاستقرار . ذلك أن التنظيمات الإرهابية تنتعش في أجواء الفوضى والفتن، لأن ” التّوحّش وعدم الأمان بسبب بعض العصابات أفضل شرعا وواقعا من سيطرة السّلطات على الأوضاع ” (إدارة التّوحّش 44). وهذا الذي تمارسه التنظيمات الإرهابية في كل الدول التي شكلت بداخلها خلاياها وأقامت بها قواعدها (ليبيا ، تونس، نيجيريا ، اليمن ، مصر ..).

فعلى العلماء والفقهاء إذن ، أن يتصدوا لهذه الفتاوى نقدا وتفنيدا ويصححوا فهم الناس لدينهم بالتركيز على النصوص القرآنية والحديثية التي تحث على التعايش والسلم مثل قول رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ” ليس من أمّتي من خرج على أمّتي يضرب برّها وفاجرها ولا يتحاشى من مؤمنها ولا يوفّي لذي عهد فليس منّي ولستُ منه ” (صحيح مسلم).

فالله تعالى لم يشرع حكما في حق المرتد أو الكافر غير المحارب ” إن الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا ثم ازدادوا كفرا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم سبيلا” النساء:137 . هذه الآية لم تأمر الرسول ولا المسلمين بأي نوع من أنواع العقاب الدنيوي ، بل أرجأت أمرهم إلى يوم القيامة . فالله تعالى لم يحرض المسلمين على الانتقام له ولآياته ، بل حث المسلمين على الاكتفاء بالابتعاد حين الاستهزاء بها (وقد نزّل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يُكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره إنكم إذا مثلهم إن الله جامع المنافقين والكافرين في جهنم جميعا)النساء: 140. وكذلك جاء النهي الإلهي للرسول وعموم المسلمين ( ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم كذلك زينا لكل أمة عملهم ثم إلى ربهم مرجعهم فينبئهم بما كانوا يعملون (الأنعام:108.

3 / عقيدة الولاء والبراء وهي من أخطر العقائد التي تحرض على قتل الناس دون سبب . ومقتضى هذه العقيدة يجعل الولاء هو حب الله ورسوله والصحابة والمؤمنين الموحدين ونصرتهم، والبراء هو بغض من خالف الله ورسوله والصحابة والمؤمنين الموحدين، من الكافرين والمشركين والمنافقين والمبتدعين والفساق . وقد رفق التراث الفقهي هذه العقيدة إلى مرتبة الركن الأساسي من أركان الإيمان ، بل شرطه الذي يصح إلا به . وقد استند الفقهاء إلى نصوص قرآنية وحديثة تخدم تعظيمهم لعقيدة الولاء والبراء مثل الحديث النبوي ( من أحب لله وأبغض لله، وأعطى لله ومنع لله، فقد استكمل الإيمان } [أخرجه أبو داود).

وقد اجتهد الفقهاء لسحب مقتضى هذه العقيدة ليشمل عموم المسلمين وذلك من خلال وضع مقاييس وصورا لها تجعلهم والكفار سواء، أبرزها :

أ ــ التشبه بهم في اللبس والكلام..

ب ـ اعتماد قوانينهم وتشريعاتهم .

ج ــ التأريخ بتاريخهم خصوصا التاريخ الذي يعبر عن طقوسهم وأعيادهم كالتاريخ الميلادي.

د ــ مشاركتهم في أعيادهم أو مساعدتهم في إقامتها أو تهنئتهم بمناسبتها أو حضور إقامتها.

هـ ــ السفر إلى بلادهم لغرض النزهة ومتعة النفس.

و ــ اتخاذهم بطانة ومستشارين .

لماذا إذن ، فقهاء المسلمين المعتدلين لا يخرجون عن صمتهم ويعلنوا التالي :

1 / لم يعد الجهاد مطلوبا ولا مفروضا لأن الجهاد له هدف واحد هو الدفاع عن الإسلام .

2 / الإسلام لا يبيح قتل ولا قتال الذين لا يحاربون المسلمين بدليل الآية ( يا أيها الذين آمنوا قاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا ).

3 ا/لإسلام لا يجيز إكراه الناس على اعتناقه بدليل لا إكراه في الدين.وقوله تعالى أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين؟

4 / الإسلام يحرم قتل الكفار والمرتدين بسبب عقائدهم بدليل لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم.).

ليس أمام الحكومات العربية/الإسلامية ، إذن ، غير وضع تشريعات تجرم التكفير والتحريض على القتل ، وفي نفس الوقت ، مراجعة الخطاب الديني وتأهيل الفقهاء والخطباء ليستوعبوا قيم العصر وينفتحوا على حركية المجتمعات بحيث تستمد النصوص الدينية تفسيراتها من ظروف ومتطلبات عصرها.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.