حزب التقدم و الاشتراكية أكد تموقعه كقوة صاعدة


أخر تحديث : الأحد 6 سبتمبر 2015 - 1:20 مساءً
حزب  التقدم و الاشتراكية أكد تموقعه كقوة صاعدة
  • العملية الانتخابية التي أشرفت عليها الحكومة مرت عموما في ظروف عادية و بنسبة مشاركة مرتفعة؛
  • النتائج المحصل عليها من لدن أحزاب الأغلبية  تؤكد تعاطف و ثقة المواطنات و المواطنين؛
  • حزب التقدم و الاشتراكية أكد تموقعه كقوة صاعدة حيث حصل على  1766  مقعدا أي 60%   أكثر من 2009 ، و  ما يناهز 423 ألف صوت مضاعفا بذلك نتائجه بأكثر من مرتين و نصف مقارنة بسنة 2009؛
  • المكتب السياسي لحزب التقدم و الاشتراكية يجدد تحياته الصادقة لكل المواطنات و المواطنين الذين وضعوا ثقتهم في مرشحاته و مرشحيه.


عقد المكتب السياسي لحزب التقدم و الاشتراكية اجتماعه الدوري يوم السبت 5 شتنبر 2015 ،        و خصصه أساسا لإجراء تقييم أولي لنتائج الانتخابات الجماعية و الجهوية ليوم الجمعة 4 شتنبر المنصرم، حيث يؤكد، في انتظار تحليل أعمق و أشمل لهذا الموضوع خلال اجتماعه المقبل، ايجابية الأجواء العامة التي جرى فيها هذا الاقتراع و التي جاءت تتويجا لمسلسل تحضيري جدي، حرصت الحكومة على أن يتم بروح التوافق و الحرص على تغليب المصلحة الوطنية العليا قبل أي اعتبارات أخرى. و هو ما مكن من تنظيم انتخابات سليمة مرت، على العموم، في ظروف إيجابية و عادية و عرفت نسبة مشاركة معتبرة، ستعزز مسار البناء الديمقراطي و ما عرفه من تطور مند المصادقة على دستور 2011.

و في السياق داته، وقف المكتب السياسي عند بعض المظاهر السلبية المحدودة التي شابت هذه المحطة الديمقراطية الهامة، و النابعة بالخصوص من لدن بعض الأحزاب السياسية التي اعتادت إفساد الانتخابات بأساليب رجعية تقوم على استغلال  ظروف الفقر التي تحياها فئات عدة من المواطنات و المواطنين و توظيف المال الحرام من أجل استمالة الناخبات و الناخبين.

كما سجل المكتب السياسي بايجابية النتائج الهامة التي حققتها أحزاب التحالف الحكومي، و هو ما يؤكد ثقة المواطنات و المواطنين في أداء و منجزات الحكومة و دعمهم لهذه التجربة المتميزة التي تأتي في سياق دقيق، و مطروح عليها تحد كبير يتمثل في إنجاح البلورة السليمة للمضامين المتقدمة للدستور.

و استحضر المكتب السياسي النتائج الايجابية المتميزة التي حصل عليها حزبنا في هذا الاستحقاق الديمقراطي الهام، حيث حقق تقدما كبيرا على مستوى التغطية التي تجاوزت 10 آلاف مرشحة و مرشح بنسبة تقدم وصلت إلى أزيد من 60% ، و كذا مضاعفة عدد الأصوات المحصل عليها، و التي ناهزت 423 ألف صوت و هو ما مكن من تتويج 1766 فائزة و فائز بإسم حزب التقدم و الاشتراكية.     

و إذ يجدد المكتب السياسي لحزب التقدم و الاشتراكية تحياته الصادقة لكل المواطنات           و المواطنين الذين وضعوا ثقتهم في مرشحاته و مرشحيه، يتقدم بتهانئه الحارة لكل الفائزات           و الفائزين، و المرشحات و المرشحين الذين خاضوا هذه المعركة الديمقراطية الهامة، و يستحضر بكل تقدير التعئبة الكبرى التي قامت بها التنظيمات الحزبية و عموم المناضلات و المناضلين و آلاف المتعاطفبن مع حزبنا في مختلف جهات البلاد، و يدعو التنظيمات الحزبية إلى اتخاذ كل التدابير التنظيمية و التأطيرية اللازمة من اجل إدماج كل هذه الطاقات في الهياكل و الحياة الحزبية، بما يمكن من جعل حزبنا قوة صاعدة لبناء الديمقراطية و العدالة الاجتماعية ببلادنا.    

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.