حكيم بنشماش : حامي الدين وبلاغة الفشل الحكومي


أخر تحديث : السبت 20 يونيو 2015 - 5:58 مساءً
حكيم بنشماش : حامي الدين وبلاغة الفشل الحكومي

مره أخرى يرتدي حامي الدين عبد العالي لنفسه أن يؤجر قلمه ويدبج إنشاء رديئا يلوك فيه نوايا سيئة وأفكارا باليا، هدفها تملق جهات يعتقدها تحتاج لظنونه المرضية.
فبعد أن جرب وزمرته ، وبفشل دريع، قمع الأصوات النيرة التي تفضح تجارة شيوخ حزبه بدين المغاربة وتراثهم الحضاري، هاهو اليوم يجرب محاولة إسكات وترويع أصوات الديمقراطيين التي تتشجع لاستنكار بعض سلوكات الفساد الإداري، هنا وهناك، في بعض المجالات ومناطق المملكة، يكتب مقالا، لم تسمح له الأحقاد ضد المعارضة أن يتمتع بموضوع واحد وواضح، سعى إلى تفجير كل مشاعره الأنانية دفعة واحدة لتأتي الأسطر والكلمات في اضطراب منمق يتستر وراء جهد قراءة نوايا خصومه.
عبد العالي حامي الدين في مقاله بعنوان ‘ هل التحكم بصدد التحول إلى انفصال ‘ يدعي البطولة في محكمة التفتيش التي أقامها لمناضلي حزب الأصالة والمعاصرة، وانبرى في هذيان يلصق التهم ويلوح بأحكام إن وجدت يوما في ذهن مغربي، فإنها لربما عمرت بين أذنيه فقط.
لم يخجل من إقحام مؤسسات ظلت دائما في منأى عن التجاذبات والمزايدات السياسية وتقف على المسافة نفسها من كل مكونات الطيف السياسي، وتحظى باحترام كل الوطنيين والديمقراطيين، وأشاع خلطا بين سلوكات لبعض المنتمين لها الذين يخفت صدقهم أحيانا وتضعف أمانتهم وإخلاصهم الوظيفي في بعض الحالات المعزولة، وبين الوظيفة النبيلة لهذه المؤسسات، والأدوار السامية التي يعترف لها بها كل المغاربة، وهو خلط متعمد ومغرض يسعى من خلاله هذا الرجل إلى التشويش على موقف المناضلين الديمقراطيين الذي كان دائما يرسخ الاحترام والتقدير لكل المؤسسات الدستورية، وفي مقدمتها مؤسسة الجيش والدرك الملكي.
فلو كان حامي الدين غيورا حقيقة على هذه المؤسسات لسمع له المغاربة رأيا واضحا وشجاعا من زيارة أحد نواب حزبه إلى منطقة عسكرية حدودية بالغة الحساسية للمملكة، اعتبرت استفزازا لمؤسسة الجيش المغوارة.
إن إقحام المؤسسات الأمنية والعسكرية الوطنية في نزاعات سياسية حزبية هو عمل بالإضافة إلى كونه صبياني يثير الاشمئزاز، يضر بالوطن والديمقراطية اللذان لازال البعض يحتاج إزاءهما إلى المزيد من التشبع، كما أن الذي يريد أن يتلاعب بالاختلافات الثقافية والتعدد الجهوي اللذان يعدان ثراءا للمملكة، ويحاول إثارة النعرات العرقية هو حتما يحتاج إلى مراجعة بيداغوجية لادعاءاته بالوطنية والديمقراطية.
إن ما يجعلنا نشفق على صاحب هذا الكلام، هو أنه لم يتردد في إخراج أسلحته الصدئة ضد المعارضة الديمقراطية، ولازال يثق بأن تكرار كذبة قد يحولها إلى حقيقة ، فالربيع الديمقراطي أصبح اليوم يتأسف بمرارة على تلويك تجار الدين وشيوخ النكوصية لإسمه، وحزب العدالة والتنمية لم يعد يحتاج إلى من ينتقده أو يواجهه، لأن أربع سنوات من تدبيره للشأن الحكومي كفيلة بذلك، فالذي له أغلبية في حكومة خولتها الوثيقة الدستورية صلاحيات ما سبق أن تسلحت به سابقاتها ، وأراد أن يواجه منتقديه ومعارضيه، حري به أن يستعرض حصيلة عمله وما أوفى به من وعود للناخبين، لا أن يختبأ في تنميقات إنشائية وأشباه المواضيع، وافتعال عنتريات ما قتلت ذبابة، كما قال الشاعر نزار قباني.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.