خديجة أمرير : من مدانة بعقوبة الإعدام إلى سجينة مثالية نالت عفوا ملكيا استثنائيا


أخر تحديث : الثلاثاء 2 أغسطس 2016 - 1:00 مساءً
خديجة أمرير : من مدانة بعقوبة الإعدام إلى سجينة مثالية نالت عفوا ملكيا استثنائيا

تبلغ خديجة أمرير التي متعها الملك محمد السادس بعفو استثنائي ليلة أمس الإثنين 01 غشت بتدخل من المجلس الوطني لحقوق الإنسان 43 سنة.

تمت إدانة خديجة بعقوبة الإعدام قبل عقدين تقريبا، استفادت من عفو أول حول عقوبة الإعدام حولها إلى سجن مؤبد، وعفو ثان حولها من مؤبد إلى سجن محدد، ثم عفو ثالث أزال سنتين مما تبقى لها كعقوبة حبسية.

ويذكر أن خديجة تعلمت القراءة والكتابة داخل السجن، وحفظت القرآن الكريم وحازت على شهادة في الخياطة وأخرى في الحلاقة.

خديجة التي دخلت السجن وعمرها 21 سنة، تنتظر بشوق لقاء صغارها ووالدها البالغ من العمر 103 سنة والذي ظل ينتظرها سنينا طويلة بفارغ الصبر.

قضت خديجة أمرير عقوبتها متنقلة بين سجون المملكة بطلب منها لتبين لباقي النزلاء عبر التراب الوطني انه يمكن للسجين أن يحظى بفرصة ثانية، ويمكن له أن يكون إنسانا جديدا إيجابيا.

وتعتبر خديجة المرأة الوحيدة التي حكم عليها بالإعدام في المغرب، نتيجة لارتكابها جريمة قتل قبل حوالي 20 سنة.

وكانت علاقة خديجة بباقي السجناء علاقة مثالية وإيجابية جدا، ونفس العلاقة كانت تجمعها مع الحراس وموظفي السجون، مما جعل جميع من يعرفها يقر بسلوكها الحسن، وطريقتها النموذجية في التغيير الذاتي الإيجابي.

بالأمس غادرت خديجة أسوار السجن وفتحت يديها على مصراعيها لتعانق الحرية والحياة، وتبدأ مشوارا جديدا وهي ذاهبة نحو مسقط رأسها بالدار البيضاء، لتلم شمل عائلتها وأسرتها وتبدأ الحياة بتفاؤل ونفس جديد.

وقالت خديجة في تصريح مؤثر أنها تشكر الملك محمد السادس من أعماق قلبها، وأنها تعتز بوطنها وتحب جميع المغاربة، وأضافت أنها دخلت السجن إنسانة وعاشت داخله إنسانة وخرجت منه إنسانة كلها تفاؤل وأقدام على الحياة.

المصدر - MEDI1TV

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.