دبلوماسي يهدد طفلته بالإفراغ والتشريد بسلا


أخر تحديث : الإثنين 20 أبريل 2015 - 11:54 صباحًا
دبلوماسي يهدد طفلته بالإفراغ والتشريد بسلا

تهجم دبلوماسي مغربي برتبة “مستشار”، نهاية الأسبوع الماضي على طليقته بالضرب والسب البذيء ، وذلك أمام ابنتيهما البالغة من العمر 3 سنوات، بالمنزل الذي تقطنه طليقته رفقه الطفلة الصغيرة، مما تسبب في رضوض للطليقة وصدمة نفسية للطفلة.

ويعود أصل الحكاية إلى علاقة زواج تقليدية، اكتشفت بعدها الزوجة التي تحمل مؤهلات علمية عالية، أثناء مقامهما في العاصمة البرتغالية لشبونة، أن الزوج يعاني من انفصام الشخصية وهو المرض الذي أخفاه عن زوجته، ويتناول أدوية مضادة للاكتئاب العصابي المزمن، علاوة على إدمانه على الكحول، وهو الأمر الذي دفعه أكثر من مرة إلى تهديد زوجته بالقتل، إضافته إلى محاولاته المتكررة الانتحار، وهو ما تعلم به مصالح السفارة المغربية بلشبونة، حيث تدخلت الشرطة البرتغالية أكثر من مرة لحماية الزوجة وابنتها من خطر محدق ناجم عن تهديدات الزوج.

وعلى الرغم من تدخل سفيرة المغرب بالبرتغال من أجل التهدئة والصلح، آلت هذه العلاقة إلى الطلاق بعد تمادي الزوج في سلوكاته العدوانية الغريبة، حيث شعر بعجز عن ممارسة مسؤوليته كزوج وقرر التطليق لمواراة هذا العجز.

الغريب في الأمر أنه بعد الطلاق، وعلى الرغم من حالته المادية الميسورة وامتلاكه لعمارة سكنية متكونة من خمس شقق، بالإضافة إلى شقة سادسة، فقد رفع دعوى بالإفراغ ضد طليقته وابنتهما، وقدم وثائق مزورة عن ممتلكاته للمحكم، علما بأن طليقته الحاصلة على الدكتوراه من جامعة أوكلاهوما بالولايات المتحدة تخلت عن عملها بعد زواجها ولم يعد لها أي مدخول أو مورد.

وفي الوقت الذي تطالب فيه الطليقة بالإنصاف، تتساءل كيف يمكن لمن يحاول الزج بابنته الصغيرة إلى الشارع الدفاع عن مصلحة الوطن.؟

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.