دراسة: الإنسان البدائي لم يكن ينام فترات أطول من إنسان العصر الحديث


أخر تحديث : الجمعة 16 أكتوبر 2015 - 9:43 صباحًا
دراسة: الإنسان البدائي لم يكن ينام فترات أطول من إنسان العصر الحديث

ربما يتعين علينا ألا نلقي باللوم على السهر طويلا أمام الشاشة الصغيرة أو تصفح الإنترنت طوال الوقت أو تناول وجبات خفيفة قبل منتصف الليل أو قراءة كتاب ممتع أو حتى الانشغال بمواعيد العمل المرهقة والمشغوليات الأخرى التي تحفل بها الحياة الحديثة .. بوصفها الأمور التي تحرمنا من أخذ قسط وافر من النوم.

فقد كشفت الأبحاث أمس الخميس ان من يعيشون في مجتمعات بدائية منعزلة تكنولوجيا في بيئات بافريقيا وامريكا الجنوبية لا ينالون قسطا أوفر منا من النوم.

رصد العلماء حياة 96 بالغا من شعب تسيمين في بوليفيا وقبائل هادزا في تنزانيا وشعب سان في ناميبيا لفترة امتدت مجتمعة الى 1165 يوما في أول دراسة من نوعها لبحث أنماط نوم شعوب الحضارات البدائية التي تعتمد على جمع الغذاء والصيد.

وحتى دون وجود كهرباء أو مغريات الحياة الحديثة فقد كانوا ينامون ست ساعات و25 دقيقة في اليوم في المتوسط وهو رقم يقترب من الحد الأدنى لمتوسطات النوم في المجتمعات الصناعية الحديثة.

وقال جيروم سيجل استاذ الطب النفسي بجامعة لوس انجليس في كاليفورنيا “الاستنتاج الجلي البالغ الأهمية هو انهم لم يكونوا ينامون ساعات أكثر … على خلاف ما هو متصور”.

وقال إن ثمة تصورا بان الناس قديما اعتادوا على ساعات نوم أكثر عما هو الحال الآن وان الحياة الحديثة خفضت من وقت النوم لكن النتائج الحديثة برهنت ان هذا ليس سوى هراء.

وقال جاندي يتيش أستاذ السلالات البشرية في نيو مكسيكو إن النوم ثماني ساعات في اليوم الذي يقال منذ زمن طويل إنه الاجمالي المثالي- “قد يمثل فترة نوم أطول من المتوقع في واقع الأم5B1”.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.