دراسة تربط بين تأخر كل من بدء الطمث وانقطاعه ووصول المرأة إلى سن التسعين


أخر تحديث : الثلاثاء 2 أغسطس 2016 - 8:40 صباحًا
دراسة تربط بين تأخر كل من بدء الطمث وانقطاعه ووصول المرأة إلى سن التسعين

تشير دراسة جديدة إلى أن النساء اللائي يبدأ وينقطع حيضهن في سن متأخرة يزيد احتمال وصولهن إلى سن التسعين أكثر من النساء اللائي يبدأ وينقطع حيضهن في وقت مبكر.

وقال علاء الدين شادياب من كلية الطب بجامعة كاليفورنيا في سان دييجو إن “الناس يتساءلون دائما ما إذا كان توقيت الأحداث المتعلقة بالإنجاب يؤثر على طول العمر ولكن لم ت قيم دراسة حتى الآن هذه الصلة.”

واستخدم فريق البحث بيانات ج معت من 16251 مشاركة في مبادرة صحة النساء وبدأت فيما بين عامي 1993 و1998 واستمرت حتى أغسطس آب 2014.

وكل النساء كن قد ولدن قبل سبتمبر أيلول 1924 وعاشت 8892 امرأة أو 55 في المئة حتى سن التسعين.

وزاد احتمال الوصول إلى سن التسعين نحو تسعة في المئة بالنسبة للنساء اللائي كانت أعمارهن 12 سنة على الأقل عندما بدأ حيضهن بالمقارنة مع النساء اللائي بدأ حيضهن في سن أصغر.

وزاد احتمال الوصول إلى سن التسعين نحو 20 في المئة بالنسبة للنساء اللائي انقطع حيضهن عند سن الخمسين على الأقل وذلك بالمقارنة مع النساء اللائي توقف حيضهن قبل سن الأربعين. وكان هذا صحيحا سواء كان انقطاع الطمث طبيعيا أم جراحيا.

وتم الربط أيضا بين طول الفترة التي تكون فيها المرأة قادرة على الإنجاب وطول عمرها.

وقال معدو الدراسة في بحث نشرته دورية (انقطاع الطمث) إن النساء اللائي استمرت الدورة الشهرية لديهن أكثر من 40 سنة زاد احتمال وصولهن لسن التسعين 13 في المئة بالمقارنة مع النساء اللائي استمرت دورتهن الشهرية أقل من 33 سنة .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.