مورينيو يقبل السجن

أعلنت محكمة إسبانية يوم الثلاثاء أن جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد السابق وافق على قبول عقوبة السجن لمدة عام واحد في قضية تهرب ضريبي بقيمة 3.3 مليون يورو (3.77 مليون دولار) لكن المدرب البرتغالي لن ينفذ أي عقوبة داخل السجن بعد استبدال الحبس بغرامة.

وقالت المحكمة إن سلطات الضرائب في البلاد توصلت لاتفاق مع فريق الدفاع عن مورينيو لاستبدال عقوبة الحبس لمدة 12 شهرا بغرامة مالية قدرها 250 يورو يوميا لمدة 24 شهرا لتصبح القيمة الإجمالية 182500 يورو بدلا من حكم الحبس لمدة 12 شهرا.

وينص القانون الإسباني على أن أي عقوبة أقل من عامين في أول جريمة يمكن إيقاف تنفيذها.

وقال الادعاء الإسباني إن مورينيو البالغ عمره 56 عاما لم يكشف عن دخله من بيع الحقوق الملكية لصوره في إقراره الضريبي في 2011 و2012، عندما كان يتولى تدريب ريال مدريد، ”بغرض الكسب غير المشروع“

وإضافة إلى عقوبة الحبس قضت المحكمة أيضا بتغريم مورينيو 1.9 مليون يورو، 60 في المئة منها تمثل قيمة مبلغ التهرب الضريبي، فضلا عن 121764 يورو فوائد مستحقة.

ولم يتسن الوصول على الفور إلى المدرب البرتغالي أو من يمثله للتعقيب.

ومورينيو أحد أنجح المدربين في أوروبا وتوج بعدة بطولات للدوري مع تشيلسي الإنجليزي وانترناسيونالي الإيطالي وريال مدريد الإسباني وبورتو البرتغالي.
رويترز

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*