أين ذهبت ملايير المغاربة يا فوزي لقجع ؟

سياسي : الرباط

“ماذا تفعل بملايير المغاربة يا فوزي لقجع؟” سؤال يطرحه المغاربة في كل مناسبة كروية يخرج منها منتخبهم خالي الوفاض , كأس العالم بروسيا الذي خرج منه المغرب من الدور الأول بنقطة يتيمة أمام المنتخب الإسباني و قبلها المونديال الإفريقي الذي إنهزمنا أمام مصر .

سنستعرض لكم أبرز المحطات الكروية التي شارك فيها المنتخب الوطني المغربي لكن خسرت الملايير بدون جدوى تذكر /

كأس العالم بروسيا “مناسبة صرفت فيها الملايير على أشباه فنانين و أشباه إعلاميين و الكل بمباركة فوزي لقجع ” :

مع إنطلاقة كأس العالم بروسيا الصيف الماضي , نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي عبرو عن أسفهم الشديد تجاه ما يصرف من ملايير المال العام لصالح من أطلقو عن نفسهم إعلاميين و فنانة , فقط من أجل دعم المنتخب الوطني أمام إيران و البرتغال ثم إسبانيا و النتيجة كانت “هزيلة” ليطرح السؤال أليس فيكم حكيما يوقف عبث لقجع و مسؤولي التواصل في الجامعة الملكية لكرة القدم .

كأس إفريقيا بمصر “هزيمة مذلة أمام البنين” بمباركة لقجع و رونار :

بعد وصول المنتخب الوطني المغربي لجمهورية مصر العربية الكل كان يرجح كفتهم للوصول إلى المربع الذهبي , بما فيهم فوزي لقجع الذي خرج إعلاميا وأكد أن المغرب سيصل للنهائي و أوهم المغاربة أن هناك إنضباط داخل صفوف الأسود لكن العكس ما يقع , بونو و فيصل فجر و… سهرو في أحد “لي بواط” النيل رفقة فتيات حسنوات ووقع ما وقع … وهنا يطرح سؤال أين لقجع أين رونار أين الإنضباط داخل فريق وطني يمثلون أربعون مليون نسمة … أين رونار الذي منحت له “البطاقة البيضاء” ليعمل كل شئ و زياش يدير لي بغا بإعتباره الفتى المدلل بالرغم من مشاكله النفسية بدأت مند مباراة جنوب إفريقيا .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*