هكذا علقت الصحافة المصرية على الإقصاء المذل لأسود الأطلس

سلطت الصحف المصرية، اليوم الأحد، الضوء على الخروج المفاجئ للمنتخب المغربي لكرة القدم من دور ال16 لبطولة كأس الأمم الإفريقية بعد هزيمته القاسية أمام منتخب بنين بالضربات الترجيحية، في المباراة التي جمعت بينهما، أول أمس، على استاد السلام بالقاهرة.

وفي هذا الصدد، كتبت (الجمهورية) في مقال لأحد كتابها، أن سقوط أسود الأطلس، مبكرا من عرش الأمم الإفريقية أمام منتخب بنين “مفاجأة من العيار الثقيل”، مضيفة أن منتخب المغرب الذي حقق نتائج طيبة في بطولة كأس العالم بروسيا 2018 كان مرشحا من قبل النقاد والخبراء للوصول إلى المربع الذهبي للبطولة، لكن “أتت الرياح بما لا تشتهي السفن”.

وأشارت إلى أن الحزن والذهول خيم على محيط الجماهير المغربية بملعب السلام الذي شهد المفاجأة الكبيرة وتوديع أسود الأطلس للبطولة، مبرزة أن الجمهور المغربي كان يمني النفس بتحقيق فريقه الوطني لنتائج لافتة تكرس ريادته على الساحة الإفريقية.

من جهتها، كتبت (الأخبار)، أن الأقدار شاءت أن يعيش الجمهور المغربي مرة أخرى انتكاسة كروية جديدة بعد خروج لم يكن في الحسبان لمنتخب بلاده من الدور ثمن النهائي عقب هزيمة غير متوقعة أمام بنين”، مضيفة أن “حالة من الدهشة خيمت على كل المتتبعين بعد خروج المنتخب خالي الوفاض من البطولة.

أما (الوطن)، فأشارت إلى أن هزيمة الأسود وتوديعهم لبطولة أمم إفريقيا، من دور الستة عشر، مفاجأة كبرى، لم يكن يتوقعها أحد، معتبرة أن المنتخب المغربي قدم كرة حديثة وأداء طيبا، لكن حظه كان عاثرا وأقصي بالضربات الترجيحية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*