أيت أورحبي ينجو من إصابة بليغة في الصدر أمام شباب الحسيمة

عبد العزيز خمال

نجا عبد الخالق أيت أورحبي، مدافع فريق الكوكب المراكشي لكرة القدم، من إصابة بليغة على مستوى الصدر، ليجبر على مغادرة أرضية ملعب مراكش الكبير، التي احتضنت المباراة الافتتاحية للجولة التاسعة عشرة من البطولة الوطنية الاحترافية، حيث تعرض لتدخل عنيف من أحد لاعبي شباب الريف الحسيمي، مما عجل بحمله من طرف الطاقم الطبي، حيث بدا عاجزا عن الوقوف، ولم يتحرك إلا بعد التحاقه بكرسي الاحتياط، وجلوسه على مقربة من المدرب حسن بنعبيشة، علما أنه لم يقو على مشاركة زملائه الذين ظفروا بالفوز الرابع بالميدان، بفضل ثنائية كمال البارودي، (د66)، وخالد السقاط، (د82).
وغادر عبد الخالق أورحبي، الذي نال الورقة الصفراء، بقرار من الحكم يوسف هراوي، المنتمي لعصبة سوس، ملعب مراكش الكبير، متم الجولة الأولى، ليستنجد حسن بنعبيشة، بالشاب المهدي زايا، الذي قدم مباراة محترمة، ونجح في تقديم الإضافة، حيث تمكن من إيقاف زحف شباب الريف الحسيمي، العائد بالهزيمة التاسعة، علما أن الفحوصات الطبية أثبتت بأن مدافع الكوكب المراكشي، لن يغيب عن الميادين، بعد التأكد من إصابته التي لا تدعو لكثير من القلق، وسيكون جاهزا لمباراة المغرب الفاسي، يوم (الأربعاء) المقبل، عن مؤخر الدورة 18 بحثا عن نتيجة جيدة، كفيلة بمغادرة مناطق الخطر.
يشار إلى أن الكوكب المراكشي، يعاني كثيرا من الإصابات التي أبعدت عدد مهم من اللاعبين، أبرزهم المدافع المهدي الزبيري، والمهاجم بلال بيات، ومتوسط الميدان، شهاب فلات، علما أن ممثل النخيل يشارك في كأس الاتحاد الإفريقي، ويبحث عن احتلال مرتبة مطمئنة في سبورة ترتيب البطولة الوطنية الاحترافية، رغم صعوبة المواعيد الكروية المتبقية، داخل وخارج ملعب مراكش.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*