العداءة المغربية لمباركي تحمل طبيب المنتخب مسئولية فشلها في ريو

ألقت العداءة المغربية حياة لمباركي، باللوم في خروجها من تصفيات سباق 400 متر حواجز، مساء الإثنين، ضمن منافسات ألعاب القوى بدورة الألعاب الأولمبية الحالية، على الإصابة التي عانت منها في الفترة الماضية.

واحتلت لمباركي، المركز السابع، قبل الأخير، في المجموعة الثالثة بالتصفيات مسجلة دقيقة واحدة و0.83 لتحتل المركز 44 في الترتيب العام لتصفيات السباق.

وقالت لمباركي: “السباق كان في المستوى. لو لم أكن مصابة منذ بداية الموسم لكانت النتيجة أفضل. وأحمل المسئولية لطبيب المنتخب الوطني، الذي تسبب لي في حروق من الدرجة الثانية إلى الدرجة الثالثة”.

وأوضحت: “تدربت على سباق 800 متر، وعانيت من الشد العضلي. لكن لم يحسن معالجتي بل أخطأ كذلك وتسبب لي في حروق كبيرة في ساقي أثناء العلاج باستعماله سبراي من مسافة قريبة”.

وتابعت: “تدربت بمالي الخاص ولم أحصل على أي دعم. كل المسئولين يقولون لي عليكي بالبروز أولا للحصول على الدعم. كيف يحدث هذا. كان عليهم معالجتي والاهتمام بي كبقية الأبطال مثل نوال المتوكل. وهذا هو سبب تحطيم معنوياتي. لم يخبروا رئيس الجامعة المغربية بإصابتي. أنا بطلة العرب وبطلة المغرب وكان عليهم الاهتمام بي وعدم إهمالي”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*