زيادة درهم واحد في ثمن الصحف الورقية في المغرب رغم التراجع في المبيعات


أخر تحديث : الجمعة 1 مايو 2015 - 9:32 صباحًا
زيادة درهم واحد في ثمن الصحف الورقية في المغرب رغم التراجع في المبيعات

ابتداء من يوم الإثنين المقبل، 4 من مايو، سيشتري المغاربة صحفهم اليومية الورقية، بـ4 دراهم مغربية، عوضاً عن الثمن القديم 3 دراهم، بعدما قررت فيدرالية الناشرين، وهي جمعية غير حكومية لمالكي الصحف الورقية، الزيادة في ثمن بيع الجرائد.

ويأتي هذا القرار، الثاني على التوالي في أقل من 10 سنوات، وسط تسجيل مبيعات الصحف الورقية سنوياً، لـ”تراجع مستمر”.

تراجع مهول للمبيعات

ففي حديث لـ”العربية.نت”، أوضح محمد بلقلسم، صحافي في موقع “هيسبريس” الإخباري المغربي على الإنترنت، أن الرفع من أسعار الصحف الورقية اليومية جاء في سياق تراجع المبيعات اليوميات الورقية، مستدلاً بـ”الأرقام الصادرة عن مكتب التحقق من انتشار الصحف” الذي كشف عن انهيارات متوالية لمبيعات معظم الصحف الورقية، في سنة 2014.

وأوضح بلقاسم، الصحافي المغربي الفائز بالجائزة الكبرى للصحافة في المغرب، أن انهيار مبيعات الصحف يعكس فشل القائمين على الصحف المغربية، في مواكبة التحولات التي يشهدها الإعلام.

وفي سياق تعداد أسباب انهيار مبيعات الصحف الورقية، أضاف عضو هيئة تحرير الموقع الإخباري رقم واحد في المغرب، أن صحافة الأون لاين زادت من تفاقم مشاكل الصحافة الورقية، بالإضافة إلى فشل المؤسسات الصحافية في وضع نموذج اقتصادي ومالي يساير التحولات، ويخلق نوعاً من التميز على المنتج الإخباري اليومي في المواقع الإخبارية.

وفي قراءته لقرار إضافة درهم واحد لثمن الجريدة الورقية، أعلن الصحافي المغربي أن الرفع من أسعار هذه الصحف، لن يحل الإشكالات المالية لها، جراء العدد الهزيل من المبيعات للورقي من الجرائد، ما يعني أن هذه الزيادة لن يكون لها أثر غير إبعاد جزء من الفئة القليلة المقتنية للجرائد، ما سيزيد من تدني قراء المغاربة للصحف الورقية.

ولفهم أبعاد هذا القرار، سألت “العربية.نت” عثمان كاير، أستاذ الاقتصاد في جامعة الحسن الثاني، في مدينة الدار البيضاء، ليرد بأن الزيادة تجد تبريرها في الوضعية الاقتصادية الصعبة التي تعيشها المقاولات الصحفية، مع تنامي بدائل إخبارية عوضت بشكل كبير القراءات التقليدية التي وصفها بـ”الضعيفة أصلاً”.

ويذهب أستاذ الاقتصاد إلى أن تراجع الإمكانيات المالية للمقاولة الصحافية سببه فشل النمودج المالي والاقتصادي للصحف الورقية، وعدم قدرة الناشرين في عملية إعادة توجيه أنشطتهم حتى تستفيد مما توفره التكنولوجيات الحديثة من آفاق نمو جديد، مع تطوير المضمون كآلية لتنمية المداخيل والمقروئية على حد سواء.

وتستفيد الصحف الورقية في المغرب من “دعم مالي سنوي من الحكومة”، ما يساعدها بحسب المراقبين، في “الاستمرار في الصدور خاصة الصحف الورقية التابعة للأحزاب السياسية”.

وتستمر جريدة “المساء” الورقية في تصدر مبيعات الصحف في المغرب، بأكثر من 80 ألف نسخة تباع يومياً.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.