سعاد بوحاميدي: إخوان بنكيران سقطوا فيما نبه الملك إلى تفاديه


أخر تحديث : الإثنين 1 أغسطس 2016 - 10:51 صباحًا
سعاد بوحاميدي: إخوان بنكيران سقطوا فيما نبه الملك إلى تفاديه

استغرب رواد مواقع التواصل الاجتماعي و بعض المتتبعين لتحركات الحركات الإسلامية بالمغرب قفز الموقع الرسمي لحزب العدالة والتنمية الذي يقوده عبد الإله بنكيران صاحب التصريحات المثيرة للجدل، إلى حدود اللحظة عدم الإشارة إلى عبارات وردت في خطاب الملك محمد السادس، تنتقد بشكل واضح مطلقي تصريحات تمس بحرمة ومصداقية المؤسسات.
غضبة الملك على بنكيران هي التي حالت دون نقل الانتقادات الحازمة الموجهة إلى مطلقي تصريحات تسيء إلى المؤسسات، في تلميح إلى المؤسسة الملكية،

وجدير بالذكر أن رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران سبق أن صرح في تجمع حزبي تحدث فيه عن وجود دولتين داخل الدولة المغربية؛ “دولة رسمية يرأسها جلالة الملك، ودولة ثانية لا نعرف من يقودها، ولا من أين تأتي قراراتها، ولا من أين تأتي تعييناتها”، في إشارة منه إلى التأكيد على ما صرح به في مناسبات كثيرة بمصطلحات حملت عناوين “الدولة العميقة” و “التحكم” و “العفاريت و التماسيح”…
كما تجاهل موقع “أصحاب القنديل” ما ورد في الخطاب الملكي …”ما يبعث على الاستغراب، أن البعض يقوم بممارسات تتنافى مع مبادئ وأخلاقيات العمل السياسي، ويطلق تصريحات ومفاهيم تسيء إلى سمعة الوطن، وتمس حرمة ومصداقية المؤسسات، في محاولة لكسب أصوات وتعاطف الناخبين”…
وفي تغريدة على صفحتها الرسمية على الفايسبوك كتبت القيادية في حزب الأصالة و المعاصرة “سعاد بوحاميدي”، “لقد قفز حزب العدالة و التنمية على حقوق الشعب ومتطلباته فاحترفوا فن القفز فهم من يقولون هذا حلال وهذا حرام حسب ما تهواه أنفسهم كما احل بعضهم قطع الرقاب وتعليق أجساد أصحابها في أماكن عمومية، فكيف لا يقفزون على بعض ما جاء في خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله”.
تغريدة سعاد بوحاميدي لم تقف عند هذا الحد بل تابعت تأكيدها على “أن إخوان بنكيران سقطوا فيما نبه الملك إلى تفاديه كونهم لا يقبلون على أنفسهم أن يكونوا محط انتقاد و يكفي أن تتكلم مع ابسط عضو في حزب القنديل حتى تنتهي بسماع وابل من الشتم والسب واتهامات بالشيطنة و العلمنة، هم ينزهون أنفسهم وهذا فكر رجعي إخواني، ومن الواضح أن هذا الحزب يطمح إلى إلغاء الجميع، وهو ما حدث مع تسريبات صفقة الوزيرة “حكيمة الحيطي” إلى الإعلام لإبعاد الشبهات عن الوزير “عبد القادر اعمارة” المتورط الحقيقي في قضية أزبال الطاليان، كما عملوا على تسريب وثائق ما بات يعرف بأراضي “خدام الدولة” وتضليل الرأي العام في ملف تافه”.
واتهمت بوحاميدي عبد الإله بنكيران بالعمل على تفقير الطبقة المسحوقة باللعب على أوتار العاطفة والكذب وها هو اليوم يقحم اسم المؤسسة الملكية في خطاباته لحصد تأييد المغاربة، رغم أن توجهات وطموحات حزب إخوان بنكيران ضبابية، إن لم أقل أنانية، ولا تخدم إلا مصالحه ومصالح دعاة فكره المبهم.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.