“سياسي”…تكشف حقائق مثيرة تنشر لأول مرة حول ” أزبال إيطاليا”


أخر تحديث : الإثنين 1 أغسطس 2016 - 4:45 مساءً
“سياسي”…تكشف حقائق مثيرة تنشر لأول مرة حول ” أزبال إيطاليا”

يبدو ان الجدل الذي صاحب ما أصبح يعرف اعلاميا وسياسيا ب” نفايات ايطاليا”، عاد من جديد بعد خروج شركات ايطالية عن الصمت وإزالة شركات الإسمنت حجاب الغموض، والتحرك لافساح المجال للحقيقة بكل وضوح، وليس كما روج له اعلاميا واستغل سياسيا في الأونة الاخيرة على المستوى المغربي.

“سياسي” زار ايطاليا والمانيا للوقوف حول قضية ” الأزبال” واستمع لخبراء في الميدان، وساءل مسؤولين عن خطورة النفايات ودورها في التنمية الاقتصادية واسنعالمها ضمن الصناعات البديلة.

جدل النفايات بالمغرب
بعد قرار الحكومة المغربية وقف استيراد النفايات وتلبية المطالب التي خرجت من مواقع التواصل الاجتماعي لتصل الى البرلمان، رغم اصرار الوزيرة المنتدبة في البيئة حكيمة الحيطي في دفاعها القوي على عدم ارجاع سفينة ” الأزبال” حتى تظهر الحقيقة وتقول كل الاطراف مواقفها خصوصا المختبرات العلمية بناءا على ما تم اقراره مسبقا في عقود شراكة بين الشركات المصدرة والمستوردة.

13663515_1235461959798825_463513891_o
لكن، يبدو ان الحكومة المغربية تسرعت كثيرا، ولم تقم بما كان القيام به، من فتح تحقيق علمي واداري قضائي دقيق، وأوقفت ” الازبال الايطالية” وهو ما اعتبرته جهات اخرى خاصة في ايطاليا، انه ضرب لمصداقيتها اولا، باعتبار ان النفايات ليست قضية، بل هي مواد عادية يتم استيرادها بناءا على طلب شركات خصوصا الاسمنت، وبناءا كذلك على حاجيات المصانع، معتبرين ان القانون هو سيد الموقف، وان النفايات ليست مضدرة بالصحة والبيئة والمجال المناخي بصفة عامة.
جدل “نفايات ايطاليا” يعود من جديد…وشركات ايطالية توضح
زار ” موقع “سياسي” مطارح أزبال بايطاليا والمانيا، خصوصا ضواحي روما ودرتموند، ووقف عن حقيقة النفايات التي تتكون من بقايا الورق المقوى، والبلاستيك والخشب وادوات منزلية، وجلدية…تقوم شركات مهتمة بالنفايات باعادة تكرارها بكل من ايطاليا والمانيا، وتوقفنا بعد سلسلة من اللقاءات والشروحات الميدانية، ان النفايات الايطالية والالمانية ليس بالمضرة او السامة، فدخولك الى مصنع للنفايات بمدينة بيسكار الايطالية ينتابك شعور انك داخل لقرية بيئية بمساحات خضراء وطرق مشيدة بكل تقنية، وهدوء المدينة وجمالية الطبيعة، واقامات رائعة التصميم مزينة بكل الورود، وفي سؤالنا عن امكانية ان تتضرر الساكنة المجاورة، قال مسؤول الشركة الايطالية فابريزيو ديبيرو، الرئيس المدير العام لشركة “ديكو”، ان النفايات هي مهمة اعتيادية يقوم بها شركته لازيد من خميسن سنة، و ليست مضرة بصحة الساكنة سواء هنا او في البلد المصدرة له، لكون الشركة تحرتم الشروط البيئية الدولي.
وعن ما اثير في المغرب من خطورة الازبال الايطالية المصدرة، قال، أن تصدير ألفين و500 طن من النفايات الايطالية الموجهة للاستخدام كوقود بالمغرب، تم في احترام تام لأعلى معايير السلامة، و أن جميع مراحل تدبير ومعالجة النفايات المصدرة للمغرب، تمت تحت مراقبة برامج تشغيل ذاتي من مستوى عالي وبمساعدة الإجراءات الكفيلة بضمان أعلى معايير السلامة.
النفايات الايطالية غير سامة….
بعد الجدل الذي اثير حول ما أصبح يعرف بقضية”نفايات إيطاليا”، وقرار الحكومة المغربية بوقف استيراد النفايات، بعد  تحول القضية الى رأي عام، دخلت شركات ايطالية على الخط، وقامت الجمعية المهنية لشركات اسمن المغرب بزيارة مكان ومصدر هذه النفايات، ووقف الوفد الصحافي الذي ضم ” سياسي” على قيمة النفايات في عين المكان بضواحي روما الايطالية.

13884358_1236643896347298_995663923_n

حقيقة النفايات الايطالية
ليس دفاعا عن الازبال الايطالية والاوربية بصفة عامة،، لكن بزيارة ” سياسي” الميدانية لمصانع الازبال والاسمنت بكل من ايطاليا البلد المثير لللجدل في النفايات والمانيا البلد المثالي في اعادة استهلاك النفايات في صناع اخرى، اتضح ان الامر ليس بشكل وجود وتصدير نفايات ” سامة” ” ولكن، يبدو ان الامر متعلق بمشكل مغربي محظ، لغياب المعلومة من طرف شركات الاسمنت المغرب، التي كان عليها ان تقدم للمغاربة كل الشروحات والتوضيحات بخصوص استهلاكها واستعمالها لنفايات مصدرة في الوقت المناسب.
النفايات الأجنبية أحسن بكثير من المغربية
العديد من المدن المغربية، تعرف مشكل ” الأزبال” وان تم ذلك بطرق مختلفة باعتبار ان المغاربة تنقصهم التجربة البيئية وكيفية المحافظة على البيئة ، وهذا يتضح لكل مغربي يوميا من خلال سلوكيات تعتبر مستفزة من خلا رمي الازبال بطريقة غريبة وتلوت الهواء والارض والاقامات السكنية، رغم ان العديد يرمي المسؤولية لجهات متعددة من المجالس المنتخبة والادارية ووزارة البيئة وشركات تفويض الماء والكهرباء والازبال، لكن تبقى الحصيلة تبقى دون للمستوى من خلال تمظهرات وجود ازبال يومية في شوراع مدننا، فمن المسؤول؟
الاجابة عن ذلك، تبقى صعبة، مقارنة ما مع ما شاهدته” سياسي” بدول ايطاليا والمانيا …، فالنفيات لم تعد قضة، او مشكل مواطن يومي يدفع الضرائب للدولة، وعليها تقع المسؤولية، لكن شركات  تتحمل المسؤولية من خلال التزامها بدفتر تحملات.
والواقع يشهد ان وزارة البيئة التي ترأسها في الحكومة الحالية حكيمة الحيطي، قامت بمجهودات مهمة من خلال العناية وتصميم مطارح الازبال التي تعد قضية تؤرق البيئة، وهذا ما نجحت فيه وزارة البيئة من خلال مطارح جديدة واعادة تهيئة اخرى، خصوصا وان المغرب مقبل على حدث عالمي ” كوب 22″

تقصير اعلامي
قال مسؤول بيئي مهتم بقضية ” النفايات ” بايطاليا، في لقاءه ب” سياسي” ان النفايات يتم معالجتها بطريقة علمية وتقنية وصحية، ورد عليه احد العمال بالمصنع و وهو يتكلم بلغة مغربية ويعتبر مهندس في اكبر الشركات الايطالية المختصة بالنفايات، ان النفايت المصدر سواء للمغرب او غيره ليست بالمضرة بالشكل الذي تم تناوله اعلاميا، معتبرا ان الامر يتعلق بعملية شراء والنفايات من طرف شركات صناعية كما هو حال اسمنت المغرب من اجل الاستفادة منها في عمليات صناعة.

13900549_1236655146346173_1089936702_n 13664405_1165756050153885_339865399_n

النفايات الايطالية ليست بالخطورة التي روج لها اعلاميا، وتم توظيفها سياسيا بالمغرب الذي يعتبر بلد في بداية استعماله للطاقات البديلة، وغير ناضج اكثر في المجال البيئي، وهو ما يؤكد ان النفايات تعتبر عمليات دقيقة في اوربا، في جين ما زالت معالجة النفايات بالمغرب تعرف الكثير من التأخر، ولا يحترم في بعض الاحيان الصحة البيئة كما يوجد في مطارح الأزبال في العديد من المدن المغربية، وهو ما جعل وزارة البيئة تقوم مؤخرا باعداد مطارج جديدة.
تنمية وتقوية النفايات في اوربا يتطلب نهج استراتيجية واضحة تقوم على أبعاد علمية وبيئية لاستعمالها في صناعات بديلة ودعم اخرى.

وتعتبر النفايات الايطالية كما اكد مسؤولي الشركة، نفايات غير سامة وليس بالخطيرة ولا تتضمن المواد الخطيرة والنفايات الطبية او النووية، بل هي مواد أولية يتم استخراجهها بعد عمليات تكرارية ومرورها بمراحل دقيقة.
واجمع الايطاليون ان النفايات هي مواد مختلفة لا تشكل خطر على صحة المواطن،

كما ان مصانع “الاسمنت” بألمانيا، تستعمل النفايات ويتم احراقها بطريقة تراعي القواعد القانونية والعلمية البيئية و التفايات تبقى مجرد دعامة لانتاج الاسمن والطاقات البديلة.

واكد المدير التنفيذي لشركة “ديكو” الايطالية، ان النفايات ليس بالخطيرة كما روج في ذلك للمغرب، وان ليست من مصلحة الشركات تصدير أشياء تضر بصحة الانسان، مؤكدا ان الشركة معترف بها دوليا، ولديها شهادة الجودة
13874870_1236654549679566_1726745186_n

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.