شاهدنا الدموع لكننا لم نسمع أفكارا!


أخر تحديث : الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 - 6:45 مساءً
شاهدنا الدموع لكننا لم نسمع أفكارا!

يونس مجاهد
يواصل رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، حملة حزبه الإنتخابية، بنفس الإيقاع الذي بدأ التحضير له، في الشهور الأخيرة، قبل إستحقاقات السابع من أكتوبر، حيث تم تحريف النقاش من حصيلة خمس سنوات من التدبير الحكومي، إلى مهاجمة رجال السلطة، والإدعاء بأن حزبه، العدالة والتنمية، يمثل الشعب المغربي، كل هذا، ترافقه الدموع الذي يذرفها بنكيران، بغزارة، في كل التجمعات التي أشرف عليها.
و يمكن القول، إن المغرب يشهد حملة إنتخابية، غير مسبوقة، حيث يتهرب رئيس الحكومة الراحلة، من مواجهة خصومه السياسيين، كما فعل، عندما وجهت الدعوة، قناة ميدي 1 تيفي، للأمناء العامين للأحزاب، لمناقشة تشخيصهم للوضع وشرح برامجهم للجمهور، لكن الشخص المسؤول الأول عن تدبير مرحلة خمس سنوات، سلك طريق الهروب من المواجهة.
ما يفضّل بنكيران، هي تجمعات منظمة على المقاس، حيث تزين الساحات والقاعات بأرقى وسائل الراحة وتجهز بأغلى تقنيات الصوت والصورة والتواصل، ويتم جلب الناس لها بالحافلات، وتصرف على تنقلاتهم وتغذيتهم وتعويضاتهم، الملايين من الدراهم، وترصد ميزانيات ضخمة، ليخطب بنكيران، في التجمعات، المحروسة، من طرف ميليشيات، ويقول ما يريد، دون أن يناقشه أحد، لأن الأمر يتعلق بمهرجان خطابي، وليس ببرنامج للنقاش السياسي. و بذلك فهو مرتاح، في هذا الوضع، يمكنه أن يقدم الأرقام التي يريد، ويدافع عن حصيلة حكومته، دون أن يجد من يناقشه ويجادله، ويكشف زيف ما يدعي، رغم أنه حتى على هذا المستوى، لا يقول الشيء الكثير، بل يفضّل الهجوم على الإدارة، التي هي تحت سلطته دستوريا، ويشكك في نزاهة الإنتخابات، رغم أنه المشرف عليها، بحكم صلاحياته التنظيمية.
لم يشارك بنكيران، في أية مناظرة تلفزية، ولا في أي برنامج للحوار السياسي، لأنه لا يريد الحوار ومقارعة الحجة بالحجة، وإقناع الناس بصواب مواقفه، في جدل مع خصومه السياسيين، بل إنه يفضّل أسلوب الدعاية والبروباغندا، في المهرجانات الخطابية، عبر الخطابات الفارغة، ودغدغة أحاسيس أنصاره، والبكاء والنحيب، لاستدرار العطف والشفقة.
ما كان ينتظره المغاربة، في هذه الحملة الإنتخابية، هو أن يرقي الخطاب السياسي، من طرف رئيس الحكومة، ليناقش أفكاره، وهو الذي يرغب في ولاية ثانية. فما هي أفكاره لقيادة حكومة جديدة، ولمعالجة المشاكل التي تسبب فيها، طيلة خمس سنوات، من مديونية فاحشة، وغلاء متزايد، وبطالة متنامية، وتعليم متأزم، وصحة مريضة، ومقاولات مفلسة، وثقافة بئيسة؟
شاهدنا الدموع، لكننا لم نسمع أفكارا!

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.